مطلوبٌ الكشف عن مصيرهما بشكل عاجل.. معتقلان ليبيّان في السعودية يواجهان خطراً يهدد حياتهما

تم النشر: تم التحديث:
DEFAULT
social

طالبت حكومة الوفاق الوطني في ليبيا (مقرها طرابلس) السعودية بالكشف عن مصير ليبيَّين اعتُقلا خلال أدائهما العمرة في يونيو/حزيران 2017، حيث تلقت القنصلية الليبية في جدة رسالة من السلطات السعودية تفيد بتسليمهما إلى الحكومة الليبية.

غير أن وزارة الخارجية في حكومة الوفاق الوطني الليبية نفت علمها بأي إجراءات، وقالت إن حكومتها لم تتسلّم المعتقلين ولا علم لها بمصيرهما؛ ما يرجح تسليم المعتقلين المحسوبين على الثوار الإسلاميين المعارضين للواء خليفة حفتر، إلى حكومة طبرق الموالية له؛ الأمر الذي قد يعرض حياتهما للخطر، بحسب نشطاء ليبيين.

وكانت السلطات السعودية قد اعتقلت كلاً من محمود بن رجب ومحمد حسين الخذرواي، بناء على معلومات عن صلتهما بجماعات "إرهابية" وفق اللوائح الصادرة عن مجلس النواب الليبي في طبرق، فيما لجأ مرافق لهما يدعى حسين زعيط، وهو أحد قادة غرفة عمليات ثوار ليبيا (المناوئة لحفتر)، إلى القنصلية الليبية بجدة؛ تفادياً للاعتقال.

إقرأ القصة كاملة هاف بوست عربي