المعارك تشعل الشريط الحدودي.. مواجهات وقصف متبادل بين قوات الحوثي باليمن والجيش السعودي

تم النشر: تم التحديث:
SAUDI YEMENI BORDER
SALEH AL-OBEIDI via Getty Images

شهد الشريط الحدودي بين اليمن والسعودية، الخميس 10 أغسطس/آب 2017، معارك وقصفاً مدفعياً وصاروخياً متبادلاً بين مسلحي جماعة "أنصار الله" (الحوثي)، والقوات السعودية.

وتزامنت المعارك مع سلسلة غارات شنتها مقاتلات التحالف العربي على مواقع الحوثيين في المناطق الحدودية بين البلدين.

وقالت قناة "المسيرة" الحوثية إن المدفعية التابعة لهم استهدفت تجمعات للجنود السعوديين في موقع "طلعة رجلا" و"رقابة السديس" و"المخروق الصغير"، وقصفت موقعاً آخر شرق "الفواز" في منطقة نجران (جنوبي المملكة)؛ ما أدى إلى اشتعال النيران فيه.

وأشارت القناة، إلى استهداف تجمعات للجنود السعوديين غرب "الربوعة" بمنطقة عسير، ومواقع "الفريضة" و"الغاوية" في جازان.

وتحدثت القناة عن شن الطيران التابع للتحالف 3 غارات على وادي "جارة" و"دار النصر" وقرية "قمر"، في منطقة الخوبة بجازان، في إشارة إلى تقدم الحوثيين بتلك المناطق السعودية.

وفي غضون ذلك، استهدفت مقاتلات التحالف مواقع لمدفعية "الحوثي" في السلاسل الجبلية الحدودية التابعة لمحافظة صعدة (شمال). ووفقاً لمواقع عسكرية سعودية، غير رسمية، تم استهداف مناطق "الظاهر" و"شدا" بعدد من الغارات.

وفي مديريتي "ميدي" و"حرض"، التابعتين لمحافظة حجة (شمال غرب)، على الحدود السعودية، دارت معارك، الخميس، مع استمرار القوات الحكومية، مسنودةً بالتحالف، في تقدمها بصحراء "ميدي"، وفقاً لمصادر عسكرية حكومية.

وذكرت المصادر العسكرية لوكالة الأناضول، أن مقاتلات التحالف شنت نحو 10 غارات؛ لإسناد تقدُّم القوات الحكومية في حرض وميدي، كما استهدفت غارات أخرى تعزيزات للحوثيين في منطقة "مستبا" بمحافظة حجة.

وفيما زعم الحوثيون، تحقيق إصابات مباشرة في الجيش السعودي جراء القصف المدفعي المكثف، لم تعلن الرياض اليوم مقتل أي من جنودها رسمياً.

لكن وكالة الأنباء السعودية "واس" (رسمية)، ذكرت أن وكيل وزارة الداخلية السعودي، اللواء الركن فهد القحطاني، زار الجندي محمد بن رشيد التليدي، الذي أصيب في أثناء مشاركته مع القوات البرية بالحد الجنوبي مع اليمن، وذلك بناء على توجيهات وزير الداخلية، الأمير عبد العزيز بن سعود بن نايف.

ومنذ 26 مارس/آذار 2015، يشن تحالف عربي، تقوده الجارة السعودية، حرباً على مسلحي الحوثي، والرئيس اليمني السابق علي عبد الله صالح، المتهمَين بتلقي دعم عسكري إيراني، ويسيطرون بقوة السلاح على محافظات، بينها صنعاء، منذ 21 سبتمبر/أيلول 2014. ‎