صراحته المفرطة تحولت إلى ظلمٍ ونكرانٍ للجميل.. عندما تجاوز رئيس Tesla الحدود في "العملية"

تم النشر: تم التحديث:
TESLA
BRENDAN SMIALOWSKI via Getty Images

كتب آشلي فانس، في كتابه "إيلون ماسك: السعي من أجل مستقبل رائع"، عن قصة فصل "ماسك" إحدى موظفيه المقربات والتي ظلت معه مدة طويلة حتى بداية عام 2014.

وكانت مساعدة "ماسك"، التي تدعى ماري بث براون، سألته زيادة مرتبها بعد أن ظلت تعمل مع المهندس والمخترع الأميركي وصاحب شركة "تسلا" لمدة تزيد على الـ12 عاماً، بحسب موقع Business Insider الأميركي.

ما كان من "ماسك" إلا أن طلب من براون أخذ إجازةٍ مدة أسبوعين، حيث سيتولى مسؤولياتها وسيبحث عما إذا كان دورها مهماً لنجاحه أم لا.

وعندما عادت براون من إجازتها، أخبرها "ماسك" بأنه لم يعد يحتاجها بعد الآن. ويقول "ماسك" لفانس إنه عرض عليها منصباً آخر في الشركة، لكنها لم تعد إلى المكتب مجدداً.

ما يؤكد قصة فانس، هو الرواية الأخرى التي حكتها زوجة إيلون السابقة، جاستن إيلون، على موقع Quora، والتي كانت تنظر إلى براون نظرة إيجابية وأنها كرست حياتها لصالح شركة SpaceX، إلا أن هذا لم يمنع إيلون من التخلي عنها، بحسب موقع Jalopnik.

تقول جاستن في نهاية مدونتها على Quora: "أينما كانت براون، وأياً كان ما تفعل، فإني أتمنى لها حياة رائعة، أنا وهي كنا على الجانب نفسه دائماً، وسأحتفظ دوماً باحترام هائل تجاه هذه المرأة المميزة".