شاهد.. مُسعف في مستشفى يضرب بعنفٍ امرأةً حاملاً في بطنها

تم النشر: تم التحديث:

أظهر مقطع مصور من أحد المستشفيات، نشره موقع "ذا صن" البريطاني،، لقطات عنيفة لرجلٍ يصرخ في وجه امرأةٍ حامل بمستشفى فالبارايسو في تشيلي، قبل عدة أيام، فيما لا يُعرف السبب الحقيقي لقيامه بذلك.

وبغضبٍ بالغ، يمسك الرجل بشعر السيدة ويضرب رأسها بعنفٍ في الباب، مع استمراره في توجيه الإهانات والإساءات إليها.

وأخيراً، يذهب إلى امرأة تنظر بحزنٍ إليهما، وتمسك حقيبتين طبّيتين.

وبعد ذلك، يدور المسعف، ويركلها بوحشيّةٍ في معدتها؛ ما يجعلها تصطدم بقوّة بالباب خلفها.

استمرّت المواجهة المقلقة 3 دقائق، ولم تنته إلّا مع وصول حرّاس الأمن إلى مكان الحادث.

واصل الرجل توجيه الإهانات والسباب إليها، حتّى تمكّن رجال الأمن من تقييده.

تمّ إيقاف المسعف عن العمل، ومن المحتمل أن يواجه اتّهاماتٍ جنائيّة.

وقال المدّعي العام كلاوديو أوريبى: "نقوم بجمع الأوراق اللّازمة، لمتابعة الاتّهامات".

لم تتضح بعدُ الأسباب التي أدّت إلى صدور هذا السلوك المروّع من المسعف، الذي لم يُكشف عن هويّته علناً.

أدّت مقاطع الفيديو، التي نُشرت على شبكة الإنترنت، إلى ترويع مشاهديها.

قالت نيتيسن لوك نافا: "هذا الرجل جبان، على النساء اليوم أن يتعلّمن كيفيّة الدفاع عن أنفسهن، وألّا يقفن مكتوفات الأيدي، وإلّا فلن يتوقّف الرجال عن ضربهنّ".

أمّا صوفيا جوزفينا استيفس، فقد أطلقت على المسعف لقب "الوحش".

يُذكر أنّ فالبارايسو هي ثاني أكبر مدينة في تشيلي، بعد سانتياغو، وأحد أهم الموانئ البحرية في جنوب المحيط الهادئ.