السلطة الفلسطينية تعتقل 4 صحفيين بحجة "تسريب معلومات حساسة لجهات معادية".. ومغردون: الصحفي الإسرائيلي يسرح ويمرح في مقر الرئاسة

تم النشر: تم التحديث:
SECURITY OF THE PALESTINIAN AUTHORITY
Ammar Awad / Reuters

ذكر صحفيون فلسطينيون أن أجهزة الأمن الفلسطينية في الضفة الغربية اعتقلت ليل الثلاثاء، 8 أغسطس/آب 2017، أربعة صحفيين فلسطينيين، فيما أكد مسؤول أمني فلسطيني اعتقالهم بتهمة "تسريب معلومات حساسة".

وتناقل صحفيون فلسطينيون، عبر رسائل خاصة ومجموعات إلكترونية، اعتقال مراسل قناة القدس الفضائية ممدوح حمامرة، وعامر أبو عرفة الذي يعمل في قناة محلية في الخليل، وطارق أبو زيد مراسل قناة الأقصى التابعة لحركة حماس في جنين، والمراسل الحر قتيبة قاسم من بيت لحم.

ونقلت وكالة "وفا" الفلسطينية الرسمية عن مسؤول أمني تأكيده توقيف الصحفيين الأربعة، إضافة إلى أسمائهم، وذكرت الوكالة استناداً للمصدر الأمني أنهم "متهمون بتسريب معلومات حساسة إلى جهات معادية".

وانتقد مغردون فلسطينيون عملية الاعتقال وتبريرها، منوهين إلى أن مراسل القناة العاشرة الإسرائيلية يتحرك بكل حرية في مناطق السلطة الفلسطينية.

وأعاد سماح السلطة الفلسطينية للصحفيين الإسرائيليين بالدخول لمقر المقاطعة في رام الله، خلال زيارة الملك الأردني عبد الله الثاني، الجدل مجدداً بين الأوساط الإعلامية الفلسطينية، وتباينت وجهات النظر حوله.

وعبّرت نقابة الصحفيين الفلسطينيين عن صدمتها من وجود صحفيين إسرائيليين في مقر المقاطعة، وقالت إن تسهيل عمل الصحفيين الإسرائيليين يشكل صفعة وإهانة لكل صحفي فلسطيني.

وطالبت بمحاسبة المسؤولين عن إدخال وتسهيل عمل صحافة الاحتلال، لما فيه مس وامتهان للكرامة الوطنية وكرامة الصحفيين خاصة، على حد تعبيرها.

ويتعرض الصحفيون الفلسطينيون إلى مضايقات واعتقالات من الأجهزة الأمنية التابعة للسلطة الفلسطينية في الضفة الغربية، وكذلك الأمر من قبل الأجهزة الأمنية التابعة لحركة حماس في قطاع غزة.