بعد هدوء عاصفة المصري.. ممثل تونسي في "علاء الدين" ولكن وسامته تربك الجمهور.. فما السبب؟

تم النشر: تم التحديث:
PIC
social media

أخيراً، يبدو أن ديزني في طريقها إلى الاستجابة لطلبات الملايين حول العالم، باختيار ممثلين من ذوي أصول عربية لتجسيد أدوار شخصيات قصة "علاء الدين"، الأسطورة العربية الشهيرة.

إذ أصبح الممثل الهولندي من أصول تونسية مروان كنزاري، ثاني عربي (بعد الممثل الكندي المصري مينا مسعود)، من المؤكد انضمامه إلى قائمة الممثلين المشاركين في العمل الذي تنتجه ديزني ويخرجه المخرج العالمي غاي ريتشي.



فبحسب Hollywood Reporter، فإن ديزني قد وجدت في كنزاري ضالتها للعب دور شخصية جعفر الشريرة، التي تحاول التفريق بين علاء الدين وحبيبته الأميرة ياسمين؛ ليظفر هو بها، حسب الأسطورة.

وجاء اختيار كنزاري بعد أن أثارت أنباء ترددت عن قيام الممثل البريطاني توم هاردي بالدور استياء الجمهور، الذي اتهم ديزني والمخرج -وهو طليق المغنية مادونا- بـ"تبييض الشخصيات-White Washing"، وهو اصطلاح يرمز إلى هيمنة البيض على الشخصيات التي يُفترض أنها غير بيضاء في الأصل.


لماذا أربك اختياره الجمهور؟


جمهور ديزني المتعطش لآخر أخبار العمل الفني، وقع في حيرة من أمره عقب تسريب أخبار قبول كنزاري للدور، فالممثل الشاب، البالغ من العمر 34 عاماً، ليس بشع الوجه كما صور فيلم ديزني الكرتوني الشخصية في العمل الشهير الذي أُنتج عام 1992.

بل وصفت الصحافة الفنية الغربية كنزاري بـ"شديد الوسامة"، والذي ربما يسبب جمال وجهه وجسده الرياضي حالة من البلبلة لدى كل من ياسمين ومشاهدي العمل المنتظر على حد سواء.



فقد تتسبب هذه الوسامة في تعاطفهم مع شخصيته الشريرة بدلاً من علاء الدين، الذي أعلنت ديزني تجسيد الممثل الكندي المصري مينا مسعود شخصيته.





وستلعب الفنانة البريطانية ذات الأصول الهندية، ناعومي سكوت، دور الأميرة ياسمين، في حين سيلعب النجم الأميركي الأسمر ويل سميث دور الجني.





وما زال هناك الكثير من الأدوار في العمل، لم يُعرف بعدُ كيف ستُجسد في الفيلم الواقعي، مثل الببغاء لاغو، والنمر رفيق ياسمين الوحيد.

الجدير بالذكر أن كنزاري سبق أن ظهر إلى جانب الممثل الأميركي توم كروز في فيلم The Mummy وفيلم Ben-Hur عام 2016، ومن المنتظر أن يشارك بدور رئيس في فيلم Murder on the Orient Express المنتظر عرضه في نوفمبر/تشرين الثاني من عام 2017.

كما سيقوم بتجسيد شخصية صهر الرئيس المصري جمال عبد الناصر، المهندس أشرف مروان، في فيلم من إنتاج Netflix، المبنيّ على كتاب يدّعي عمالة مروان لجهاز الموساد الإسرائيلي.