زائر في زنزانته.. أحمد عارف المتحدث باسم "الإخوان" يحكي لهاف بوست عربي موقفاً مع ضابط في سجنه

تم النشر: تم التحديث:
1212
Agencia Mexico

في أول تواصل له مع وسائل الإعلام منذ اعتقاله قبل 4 سنوات، عبَّر المتحدث الرسمي السابق باسم جماعة الإخوان المسلمين في مصر، أحمد عارف، عن "صموده وثباته" أمام ما يتعرض له من تعذيب وضرب وقتل بالبطيء بحسب وصفه، وكذلك محاولة السلطات المصرية مساومته سياسياً.

وقال عارف في تدوينة له -هي الأولى لموقع "هاف بوست عربي"- إنه بعدما كشف ما يتعرض له من تعذيب في آخر جلسة له والتي كانت في شهر مايو/أيار الماضي، جاءه ضابط برتبة لواء وقال له: "ماذا تريد ونحن نفعله لك".

لقراءة التفاصيل، يرجى الدخول على التدوينة.

وبحسب رواية عارف، فثمة مفارقة في هذه الواقعة؛ إذ أن ضابط الشرطة نفسه الذي طلب منه أن يقول ما يريد حتى تحقِّقه سلطات سجن العقرب له، هو نفسه الذي كان يُشرف على تعذيبه وحاول مساومته سياسياً!

ويعاني المعتقلون في سجن العقرب (سيئ السمعة)، الضرب والتهديد، والسجن الانفرادي في زنازين صغيرة المساحة، بحسب شهادات أهالي المعتقلين في هذا السجن.

وفي إحدى الجلسات لعارف، سمحت له المحكمة بمقابلة زوجته والتسليم عليها، ورصدت الكاميرات الموقف الإنساني، وتفاعل الكثير مع المقطع المصور.

واعتُقل عارف بعد أحداث فض اعتصام رابعة العدوية (شرق القاهرة)، في أغسطس/آب 2013، والذي خلف مئات الضحايا من مؤيدي الرئيس المصري الأسبق محمد مرسي.

ويحاكَم عارف في عدة قضايا، منها فض اعتصام رابعة العدوية والانضمام إلى جماعة محظورة.