السعودية تبني مُدُناً في الصحراء لإنهاء اعتمادها على النفط.. أهم 7 مشاريع ستغير وجه المملكة

تم النشر: تم التحديث:
B
ب

بعد اعتمادها على النفط لدعم اقتصادها طيلة أكثر من نصف قرن، تلجأ السعودية إلى مواردها الطبيعية الوفيرة الأخرى لتجاوز عصر النفط، والمتمثلة في الصحراء، إذ تُحوِّل المملكة آلاف الكيلومترات المربعة من الرمال إلى مدنٍ جديدة، ما سيؤدي إلى تغيير وجه المملكة، في ظل سعيها لتنويع مصادرها الاقتصادية بعيداً عن النفط الخام، وتوفير فرص عمل وتعزيز الاستثمار.

وفي الشهر الماضي، يوليو/تموز، وحده، أعلنت أكبر دولة مُصدِّرة للنفط عمليتيّ تنمية كبيرتين؛ تُغطي إحداهما مساحةً أكبر من مساحة بلجيكا، وتشمل الأخرى مطاراً وميناء شحن، وفق ما ذكر تقرير لبلومبيرغ الأميركية.

ويأتي ذلك في مقدمة خطط لبناء سلسلة مما يُسمى مُدُناً اقتصادية، وهي مناطق مُتخصِّصَة في الخدمات اللوجستية، والسياحة، والصناعة والخدمات المالية، ومدينة ترفيهية، ومنطقة مالية بتكلفة 10 مليارات دولار.

وقالت مونيكا مالك، كبيرة الخبراء الاقتصاديين في بنك أبوظبي التجاري: "كان التقدم العام في بناء المدن الاقتصادية بطيئاً للغاية، حتى قبل انهيار أسعار النفط. ومنذ ذلك الحين، شهدت وتيرة التنمية تراجعاً أكبر مع تعليق عدة مشروعات".

وحين أُعلِنَت خطة "رؤية 2030" في أبريل/نيسان الماضي، ذكر مُخطَّطها المُكوَّن من 84 صفحة أنَّ الحكومة ستعمل على "إنقاذ وإعادة تنظيم" مشروعات المدن الاقتصادية التي نُفِّذت على مدار العقد الماضي، والتي "لم تستغل إمكاناتها".

نستعرض هنا نبذةً عن بعض أكبر مشروعات المملكة:

y


البحر الأحمر


أعلنت المملكة خلال الأسبوع الماضي خططاً لتحويل 50 جزيرة و34 ألف كيلومتر مربع، وهي مساحة أكبر من مساحة بلجيكا، على طول ساحلها المُطِل على البحر الأحمر إلى وجهةٍ سياحية عالمية.

ويهدف المشروع الواقع بين مدينتي أملج والوهج إلى اجتذاب المسافرين الأثرياء من جميع أنحاء العالم، وسيجري تطويره عن طريق صندوق الاستثمار العام، وهو صندوق الثروة السيادي في البلاد. ومن المُتوقَّع أن تبدأ أعمال البناء في عام 2019، وأن تكتمل المرحلة الأولى بحلول عام 2022. ولم تُعلَن تكلفة المشروع.

وسيُتاح للزوار الوصول لمشاهدة الآثار القديمة في منطقة مدائن صالح، وهي بقايا من الحضارة القديمة نفسها التي شيَّدت مدينة البتراء في الأردن. ويعرض مقطع فيديو ترويجي للمشروع على نغمات موسيقى مثيرة شواطئ رملية بيضاء وأسراباً من الطيور تُحلِّق فوق موجاتٍ تكتسي باللون الفيروزي.

وقد يُحوِّل اجتذاب الساعين للاستمتاع بأشعة الشمس إلى الشواطئ السعودية مسار مجال السياحة التي تعتمد اعتماداً شبه كامل على الحجَّاج المسلمين الذين يزورون الأماكن المُقدَّسَة في مكة المكرمة والمدينة المنورة.

ومع ذلك، قد تُصعِّب القيود المفروضة على المشروبات الكحولية والملابس من اجتذاب السياح الأجانب. وقال كريسبين هاوز، وهو المدير العام لمؤسسة "تينيو إنتليجانس" للتحليلات السياسية والسوقية في لندن، إنَّ الحكومة ستحتاج إلى "التغلُّب على العقبات الثقافية والقانونية. وإذا لم تتمكن من تغيير القيود المفروضة على المشروبات الكحولية والملابس، سيختفي هذا السوق بالفعل".


الفيصلية


كانت المملكة قد أعلنت خططاً مُفصَّلة عن مشروع الفيصلية الشهر الماضي. ومن المُقرَّر أن تحتوي مدينة الفيصلية الواقعة غربي مكة المكرمة على وحداتٍ سكنية ومنشآت ترفيهية ومطار وميناء بحري.

وسيغطي المشروع مساحة تبلغ 2450 كيلومتراً مربعاً، وهي تساوي مساحة العاصمة الروسية موسكو تقريباً، ومن المتوقع اكتماله بحلول عام 2050. وتُشرف هيئة تطوير منطقة مكة المكرمة على المشروع بالإضافة إلى مشاركة صندوق الاستثمارات العامة. ولم تُعلَن أي إحصاءات استثمارية.

y


مدينة ترفيهية


أعلنت المملكة في أبريل/نيسان خططاً لإنشاء أكبر مدينة ثقافية ورياضية وترفيهية في السعودية على أرض مدينة القِدية الواقعة جنوبي غرب العاصمة السعودية الرياض. ومن المقرر أن يُنفَّذ المشروع على مساحة تبلغ 334 كيلومتراً مربعاً، وسيشمل منطقة خاصة برحلات السفاري، ومدينة ملاهي تابعة لشركة سيكس فلاغز الترفيهية.

ويُعَد الصندوق السيادي السعودي هو المستثمر الرئيسي إلى جانب مستثمرين محليين ودوليين. ومن المقرر بدء أعمال البناء في العام المُقبل، وينبغي إكمال المرحلة الأولى بحلول عام 2022. ولم تُعلَن أي إحصاءات استثمارية.

وفي إطار خططها لإصلاح اقتصادها، تُخفِّف الحكومة من القواعد المفروضة على الترفيه في المجتمع المُحافِظ بشدة. واستقطبت حفلاتٌ وعروضٌ راقصةٌ ودور عرض أفلام سينمائية آلاف الأشخاص على مدار العام الماضي. وبحلول عام 2030، تهدف المملكة إلى مضاعفة الإنفاق المنزلي على الترفيه إلى 6%.

وقال فيليب دوبا بانتاناس، وهو خبيرٌ اقتصادي بارز وخبير استراتيجي جيوسياسي في بنك ستاندرد تشارترد في لندن: "بينما تبدو السلطات الحالية ملتزمةً بالمساهمة في انفتاح المجتمع على أشكال ترفيهية كانت محظورة سابقاً، ستواجه اختباراً كبيراً يتمثل في رد فعل الشرائح الأكثر تزمتاً في المجتمع السعودي التي أبدت بالفعل تحفظاتٍ كبيرة تجاه الهيئة العامة للترفيه التي تأسست حديثاً، وهو ما انعكس من خلال انتقاداتٍ واسعة عبر الشبكات الاجتماعية".

y


مدينة الملك عبدالله الاقتصادية


تُعد مدينة الملك عبدالله الاقتصادية، التي سُميت باسم ملك البلاد السابق، والمعروفة بـ"KAEC"، أول مدينة خاضعة لنظام المِلكية الحرة في المملكة، وتتولى شركة "إعمار المدينة الاقتصادية"، وهي شركةٌ خاضعة لسيطرة الحكومة السعودية، وشركة "إعمار" التي تُعد أكبر شركة عقارية في دبي، مهمة إنشاء هذه المدينة.

واستقطب المشروع، الذي يُغطي مساحة تساوي مساحة مدينة بروكسل تقريباً، 7.9 مليار دولار من الاستثمارات، وضَمَنَ الحصول على ما يكفي من السيولة النقدية والائتمانات لتمويل إنفاقه المُخطَط خلال العقد المُقبل، وفقاً لما ذكره موقع KAEC الإلكتروني.

ويشمل المشروع إنشاء ميناء بحري عميق المياه، ومركزاً لوجستياً تبلغ مساحته 55 كيلومتراً مربعاً، ومركزاً رياضياً وترفيهياً، وأكثر من 6500 عقار سكني.


مركز الملك عبدالله المالي


من المُتوقَّع أن يستقطب مركز الملك عبدالله المالي، والمعروف بـ"KAFD"، الذي يُتخيَّل أنَّه النظير السعودي لمركز دبي المالي العالمي، بنوكاً وشركات خدمات مالية، ومُدققي حسابات مالية ومحامين، والسوق المالية السعودية (تداول)، وهيئة السوق المالية إلى مكانٍ واحد.

وكانت وتيرة تقدم المشروع، الواقع في شمال الرياض، قد تباطأت بسبب التأخيرات التي شهدتها أعمال البناء منذ بدء العمل في 2006، واكتمل المشروع بنسبة 70%. وقال وليد العيسى، وهو مدير تنفيذي في شركة "الرائدة" لخدمات الاستثمار مدير مشروع المركز المالي، إنَّه اعتباراً من أبريل/نيسان الماضي، لم توافق أي مؤسسة مالية على الحصول على مكانٍ في المباني التي تُشيدها الدولة والبالغ عددها 73 مبنى.

وترجع ملكية المركز المالي الذي تبلغ مساحته 1.6 مليون متر مربع إلى المؤسسة العامة للتقاعد، وتبحث الحكومة عن طرق لإغراء البنوك بحوافز قد تشمل إعفاءاتٍ ضريبية تستمر لمدة عِقدٍ أو أكثر، بالإضافة إلى لوائح منفصلة تُسهِّل عملية التوظيف وإصدار تأشيرات العمل، وفقاً لما ذكره العيسى.


مدينة المعرفة الاقتصادية


ستركز المدينة، التي تُعَد أول مدينة في المملكة السعودية العربية ضمن ما يُسمَّى تطوير المدن الذكية، والواقعة في المدينة المنورة، على الملكية الفكرية، والصناعات القائمة على المعرفة، والطب، والضيافة، والسياحة، والوسائط المتعددة. بالإضافة إلى أنَّها ستشمل شُققاً فندقية، وفندقاً، ومنشآت مخصصة لعقد المؤتمرات، وفقاً لما ذكره موقع هيئة المدن الاقتصادية الإلكتروني.

وسيُتاح لسكان المدينة، التي تبلغ مساحتها 4.8 كيلومتر مربع، الوصول إلى مكة المكرمة ومدينة جدة عبر قطار الحرمين السريع. وطُرِحَت مدينة المعرفة الاقتصادية في السوق المالية السعودية عام 2010، بعدما بلغت قيمة اكتتابها نحو 270 مليار دولار.


مدينة الأمير عبدالعزيز بن مساعد الاقتصادية


وهي مدينة متعدِّدة الأغراض تبلغ مساحتها 156 كيلومتراً مربعاً، وتقع في منطقة حائل شمالي المملكة. وفضلاً عن احتوائها على منطقة سكنية، ستشمل المدينة أيضاً مطاراً دولياً، وفنادق، ومراكز تسوق، وأماكن ترفيهية.