واشنطن تعترف بحالة "خطيرة من عدم الثقة" مع موسكو.. وتدرس الردَّ على روسيا لطردها الدبلوماسيين الأميركيين

تم النشر: تم التحديث:
US SECRETARY OF STATE AND RUSSIAN
Yuri Gripas / Reuters

أعلن وزير الخارجية الأميركي ريكس تيلرسون، الإثنين 7 أغسطس/آب 2017، أنه أبلغ نظيره الروسي سيرغي لافروف بأنّ تدخل روسيا في الانتخابات الرئاسية الأميركية خلق حالة "خطيرة من عدم الثقة" بين البلدين.

وبعد لقائه لافروف في اجتماع أمني إقليمي في مانيلا، قال تيلرسون أنه حذر نظيره الروسي من أن واشنطن تنظر حاليا في الرد على قرار الكرملين تقليص البعثة الدبلوماسية الأميركية في روسيا.

وقال تيلرسون إن "تدخل روسيا في الانتخابات كان حادثاً خطيراً وتحدثنا في هذه المسألة خلال المحادثات التي أجريناها مع السيد لافروف أمس".

وأضاف "حاولنا مساعدته على إدراك مدى خطورة هذا الحادث وإلى أي درجة أضر بالعلاقات بين الولايات المتحدة والشعب الأميركي والشعب الروسي، وأن ذلك أوجد حالة خطيرة من عدم الثقة وأنه علينا أن نجد طريقة لمعالجة ذلك".

وكانت روسيا نفت بشدة معلومات أكدتها وكالات الاستخبارات الأميركية تفيد أن روسيا حاولت في الانتخابات الرئاسية الأخيرة ترجيح الكفة لمصلحة المرشح دونالد ترامب.

ونفى ترامب هذه المعلومات أيضاً لكن الجدل المستمر أدى إلى توتر كبير بين البلدين تمثل مؤخراً في قرار الرئيس الروسي فلاديمير بوتين إبعاد 755 دبلوماسياً أميركياً.

وقال تيلرسون "أبلغت وزير الخارجية بأننا لم نتخذ قراراً بعد حول الرد على قرار روسيا إبعاد الدبلوماسيين الأميركيين".

وأضافت "طرحت عدداً من الأسئلة التوضيحية للتعرف على مبررات المذكرة الدبلوماسية التي تلقيناها، ولكنني أبلغتهم بأننا سنرد بحلول الأول من أيلول/سبتمبر".

وكان بوتين صرح أنه على هؤلاء الدبلوماسيين الأميركيين مغادرة روسيا ابتداء من الأول من أيلول/سبتمبر.