أشهر تجار الكوكايين وثروته تقدر بـ 3 مليارات دولار.. بطل الجزء الثالث من "Narcos"

تم النشر: تم التحديث:
NARCOS SEASON 2
Alberto E. Rodriguez via Getty Images

أطلقت شركة Netflix الإعلان الدعائي للجزء الثالث من المسلسل الشهير "Narcos"، الذي يوضح ما حدث في الكارتل (منظمة لتجارة المخدرات) بعد وفاة بابلو إسكوبار، فانتهاء دوره بموته لم يعن انتهاء المسلسل، كما سبق ووضح إيريك نيومان أحد منتجي المسلسل، قائلاً "المسلسل يسمى ناركوس وليس بابلو إسكوبار"، مضيفاً "منذ البداية قررنا أن نروي قصة تجارة الكوكايين وحرب المخدرات في تلك المنطقة، والتي لم تنته بموت إسكوبار، ولم تكن أبداً مرتبطة بشخص واحد أو منظمة واحدة".






ماذا سيحدث بعد وفاة بابلو إسكوبار؟


سيتناول الموسم الثالث الذي سيبدأ عرضه في الأول من سبتمبر 2017، الحياة الحقيقية لخلفاء بابلو إسكوبار في تجارة المخدرات، وهم أعضاء منظمة "الكالي كارتل"، والذين وصفتهم شبكة نتفليكس بـ"أخطر زعماء المخدرات الذين لم تسمع عنهم من قبل".

تعد الكالي كارتل أكثر منظمات تجارة المخدرات قوة وخطورة في العالم، فقد ظهرت على غلاف مجلة Time عام 1991، مع عبارة "الملوك الجدد للكوكايين".

تأسس الكالي كارتل سنة 1970 من قبل جيلبرتو رودريجيز أوريخويلا ، لتبدأ منذ ذلك الوقت بمنافسة كارتل ميديلين الذي يرأسه إسكوبار، لكن كارتل ميديلين كسب شعبية وشهرة دولية لوحشية وشدة عمليات القتل التي يقومون بها، بينما يعتبر قادة كارتل كالي شرعيين، فقد حظوا بحماية النظام السياسي والاقتصادي في الدولة.

وعلى عكس إسكوبار الذي حماه أهله ومن حوله فقط، تعد الكالي كارتل خلية متعددة الأطراف، في حين كان إسكوبار يعمل بمفرده، لذا فبعد وفاته، سيطر الكالي على 90% من تجارة الكوكايين في السوق العالمي.


جيلبرتو رودريجيز.. زعيم زعماء تجارة المخدرات


في الموسم الجديد تبدأ منظمة "الكالي كارتل" في النهوض بتجارة المخدرات والتوسع في كل من مكسيكو سيتي ونيويورك بالولايات المتحدة الأميركية، بزعامة جيلبرتو رودريجيز أوريخويلا، وثلاثة من مساعديه ميجيل رودريجيز، وباشو هيرارا، وشيبي سانتكروز لوندونو.

يعد جيلبرتو رودريجيز واحداً من أكثر تجار المخدرات قوة وسيطرة على النظام الكولومبيي، ولد في 30 يناير 1939، وارتبط اسمه بتهريب الماريجوانا ثم الكوكايين، وتبلغ ثروته 3 مليارات دولار أميركي، ولقب بـ"زعيم الزعماء".

في عام 1995 تم إلقاء القبض على رودريجيز، وحكم عليه بالسجن في كومبيتا (بشمال شرقي كولومبيا)، لمدة 15 عاماً بتهمة تهريب الكوكايين، إلا أنه أفرج عنه عام 2002 بعدما أمضى سبع سنوات.

وسمحت القاضية لوث أنخيلا مونكادا بالإفراج عنه بسبب الاستمرار غير القانوني في توقيفه، نظراً إلى قرارات بتخفيف عقوبته صدرت بسبب حسن سلوكه في السجن، وكانت الحكومة الكولومبية قد حاولت حتى اللحظة الأخيرة منع الإفراج عنه الذي رأى وزير الداخلية فرناندو لوندونو أنه يشكل ضربة رهيبة تشوه صورة البلاد.

ألقي القبض على رودريجيز مرة أخرى من قبل السلطات الكولومبية عام 2003، إلى أن تم تسليمه إلى الولايات المتحدة عام 2005، وتم الحكم عليه بالسجن لمدة 30 عاماً، بتهمة تهريب الكوكايين إلى الولايات المتحدة، وبتهمة غسيل الأموال.

يقضي الآن رودريجيز فترة سجنه بمؤسسة الإصلاح الاتحادية "بوتنر" وهي منشأة أمنية في ولاية كارولينا الشمالية.


كيف مهد الموسم السابق لظهور الكالي كارتل؟


مهّد الموسم السابق من "Narcos" للموسم الجديد بظهور الكالي كارتل، فقد كانت هناك حرب خفية بين ميديين كارتل وكالي كارتل، ومنها واقعة صديق إسكوبار المقرب خورخي بابون، الذي ذهب في مهمة عمل إلى أميركا وبعد عودته وجد صديقته قد خانته مع رجل يعمل فى مؤسسة كالي، وطلب إسكوبار من رودريجيز أن يسلم الرجل، لكنه رفض تسليمه، فأنهى إسكوبار المكالمة مع رودريجيز قائلاً "من ليس معي فهو ضدي"، وبعد أشهر قليلة وضعت كالي قنبلة في سيارة تحت المبنى الذي كان إسكوبار ينام فيه مع عائلته، ونتجت عنه صراعات بين المؤسستين.

ناركوس مسلسل جريمة أميركي تم إنتاجه من قبل كريس برانكاتو، وكارلو برنار، ودوج ميرو، احتوى الموسم الأول على 10 حلقات بثت لأول مرة في 28 أغسطس 2015 حصرياً على Netflix، وتدور قصة المسلسل المستوحاة عن أحداث حقيقية حول قصة تاجر المخدرات المشهور بابلو إسكوبار الذي أصبح مليارديراً بسبب إنتاج الكوكايين، وتصديرها لخارج كولومبيا، ومحاولة القبض عليه من قبل مكافحة المخدرات الأميركية، وتبعتها قصص من خلفوه في تهريب المخدرات.

تم الإعلان عن موسم ثاني للمسلسل في 3 سبتمبر 2015، وتم بثه في عام 2016، تم تجديد المسلسل بشكل رسمي في 6 سبتمبر 2016 إلى موسم ثالث ورابع.

يذكر أن مصطلح "ناركوس" يعني باللغة الإسبانية مهرب مخدرات، وفي الولايات المتحدة مصطلح "نارك" أو "ناركو" يشير إلى الضابط المتخصص في قوة شرطة مكافحة المخدرات، مثل إدارة مكافحة المخدرات.