السعودي أنور عشقي يغلقُ هاتفه في وجه مذيع الجزيرة.. وغادة عويس تشنُّ هجوماً عليه

تم النشر: تم التحديث:
QQQ
Age Fotostock

في موقف أثار دهشة رواد الشبكات الاجتماعية، أغلق الجنرال السعودي أنور عشقي هاتفه في وجه مذيع قناة الجزيرة محمود مراد واعتذر عن استكمال حلقة برنامج سباق الأخبار مساء السبت 5 أغسطس/آب 2017، في الوقت نفسه شنت الإعلامية غادة عويس هجوماً على عشقي.

وكان عشقي قد أجرى مداخلة على قناة الجزيرة الإخبارية للتعليق على تصريحات السفير الإماراتي في واشنطن يوسف حول علمانية دول الخليج بعد 10 سنوات، إلا أن عشقي اعتذر عن استكمال المقابلة وأغلق هاتفه في وجه مذيع الجزيرة.

وقال الجنرال السعودي، يمكنني أن أجيب على تصريحات العتيبة، لكن بعد أن تتوقف الجزيرة عن التحريض وبث الفرقة بين الشعوب العربية، بحسب وصفه.



وبدورها شنت الإعلامية اللبنانية والمذيعة بالجزيرة غادة عويس، هجوماً شديداً على عشقي رداً على موقفه من زميلها محمود مراد.

وقالت عويس في تدوينة لها عبر حسابها الرسمي بفيسبوك: "حضرة الدكتور أنور عشقي الجنرال السعودي المتقاعد والمستشار ورئيس مركز دراسات بجدة، كان على رأس وفد سعودي زار الاحتلال الإسرائيلي والتقى أعضاء من الكنيست الإسرائيلي وجنرالاً بالموساد".

وكان عشقي قد قام بعدة زيارات إلى إسرائيل قبل أشهر بدعوى تلبية دعوات مراكز بحثية وجامعات إسرائيلية الأمر الذي أثار موجة غضب في السعودية التي لا تربطها علاقات رسمية أو دبلوماسية مع إسرائيل.

كما قال عشقي في حينها أنه لا يمثل الجهات الرسمية السعودية ولكن يمثل نفسه الأمر الذي اعتبره محللون سياسيون أنه يتنافى مع الحقيقة، فلولا رضا السلطات السعودية ما استطاع عشقي زيارة إسرائيل.

وتسود منطقة الخليج أزمة دبلوماسية غير مشهودة، إذ فرضت السعودية والبحرين والإمارات حصاراً برياً وجوياً وبحرياً على دولة قطر، كما قطعت علاقاتها الدبلوماسية مع الدوحة.

وأجبرت الدول الخليجة الثلاث مواطنيها على مغادرة الدوحة وعدم دخول مواطنين قطريين إلى أراضيها.

كما حذرت السعودية والإمارات والبحرين مواطنيها والمقيمين على أراضيها من التعاطف مع قطر، وسنت قوانين تجرم أي دعم لقطر وفرضت عقوبات بالسجن والغرامات المالية على من يخالف ذلك.

وحظرت الدول الثلاث شبكة الجزيرة ومواقعها الإلكترونية، وقنوات بي إن سبورت الرياضية التابعة لقطر.

وبحسب رواد الشبكات الاجتماعية فقد أجبرت السلطات السعودية الإعلامي السابق بقناة الجزيرة علي الظفيري على الاستقالة من الشبكة القطرية بعد الأزمة مباشرة.