التحقيق في تدخُّل روسيا يتسارع.. محقِّقون يطالبون البيت الأبيض بتسليمهم وثائق عن أحد أبرز مسؤولي إدارة ترامب

تم النشر: تم التحديث:
WHITE HOUSE TRUMP
U.S. President Donald Trump speaks during an announcement on immigration reform accompanied by Senator Tom Cotton (R-AR) (L) and Senator David Perdue (R-GA) (R), in the Roosevelt Room of the White House in Washington, U.S., August 2, 2017. REUTERS/Carlos Barria | Carlos Barria / Reuters

طلب المحققون الذين ينظرون في احتمال وجود تواطؤ بين فريق الرئيس الأميركي دونالد ترامب وموسكو من البيت الأبيض تسليمهم وثائق، بحسب ما ذكرت صحيفة "نيويورك تايمز" الجمعة 4 أغسطس/آب 2017.

وطلب أعضاء من فريق التحقيق الفدرالي الكبير برئاسة المدعي الخاص روبرت مولر، من البيت الأبيض تسليم وثائق مرتبطة بالمستشار القومي السابق مايكل فلين، كما نقلت الصحيفة عن مصادر قريبة من التحقيق.

ورغم أن الوثيقة الأخيرة ليست مذكرة ملزمة رسمياً إلا أنها تشير إلى أن التحقيق يتسارع.

وتأتي المعلومات غداة تقارير كشفت أن مولر -وهو مدير سابق لمكتب التحقيقات الفدرالي (إف بي آي)- قام بتشكيل هيئة محلفين كبرى في سياق تحقيقه في التدخل الروسي في سير الانتخابات الرئاسية الأميركية.

وكان فلين قد أُقيل بعد بضعة أسابيع على تعيينه مستشاراً للأمن القومي للرئيس ترامب، وسط شكوك بأنه كذب حول اتصالاته مع مسؤولين روس، وهو الآن في قلب التحقيق بقضية التدخل الروسي التي تعصف بالبيت الأبيض.

وتعليقاً على المسألة قال المحامي الرئاسي تاي كوب إن البيت الأبيض لا يناقش "اتصالات محددة" مع مولر بل "يواصل التعاون التام مع المدعي الخاص".

وينفى ترامب باستمرار الاتهامات بالتواطؤ مع موسكو قائلاً إنه ضحية "حملة اضطهاد" سياسي و"أخبار مزيفة".

واستجوب المحققون أيضاً شهود عيان حول ما إذا كان فلين قد تلقى دفعات سرية من الحكومة التركية نهاية الحملة الرئاسية عام 2016، في ما يلمح إلى توسع نطاق التحقيق ليشمل تعاملات فلين المالية.

وذكرت وسائل إعلام أميركية أن مولر يحقق في سجلات مالية لترامب غير متصلة بروسيا أو الانتخابات.

وحذر ترامب مولر علناً من أن تعاملاته المالية يجب أن تكون خارج النطاق وأن التحقيق بشأنها يعتبر خطاً أحمر.