لا يصبر كثيراً على البقاء بالبيت الأبيض.. ترامب يقضي أيام عطل أضعاف سلفه أوباما ويبدأ إجازة طويلة في نادٍ فخم

تم النشر: تم التحديث:
TRUMP
Carlos Barria / Reuters

إنّ الرئيس الحالي يأخذ أيّام عطلة أكثر بكثير من سلفه، علماً أنّ ترامب كان قد انتقد باراك أوباما كثيراً في هذا الشأن.

غادر الرئيس الأميركي دونالد ترامب واشنطن والبيت الأبيض، الجمعة 4 أغسطس/آب 2017 لقضاء عطلة طويلة تمتدّ 17 يوماً في أحد أنديته الفخمة للغولف.

وأقلعت طائرة الرئيس الأميركي الساعة 20,00 بتوقيت غرينتش من قاعدة أندروز الجوية نحو موريستاون (نيو جيرسي)، ومنها يتّجه إلى نادي ترامب الوطني للغولف في بدمينستر.

وسيشهد البيت الأبيض في غيابه أعمال ترميم.

لكنّ المتحدثة باسم البيت الأبيض ليندسي والترز أوضحت أنّ "الرئيس سيواصل العمل خلال الأسبوعين المقبلين".

وغالباً ما قضى ترامب، منذ وصوله إلى السلطة، عطلاته الأسبوعية في مقرّ إقامته في بدمينستر، أو في مقرّه في مارالاغو بفلوريدا الذي أطلقت عليه تسمية "البيت الأبيض الشتوي" وهو مغلق في الصيف.

وكتبت الصحافة الأميركيّة أنّ الرئيس الحالي يأخذ أيّام عطلة أكثر بكثير من سلفه، علماً أنّ ترامب كان قد انتقد باراك أوباما كثيراً في هذا الشأن.

حتى أنّ صحيفة "واشنطن بوست" ذهبت إلى حدّ إحصاء الأيام التي قضاها ترامب في مقارّه أو تلك التي خصّصها للعب الغولف.

واستناداً إلى هذا الإحصاء، قد يكون ترامب قضى حتى نهاية آب/أغسطس 53 يوم إجازة، في مقابل 15 يوماً لأوباما.

وكان ترامب قال خلال حملته الانتخابية في تموز/يوليو 2015 "نادراً ما سأغادر البيت الأبيض، لأنّ هناك كثيراً من العمل" الواجب إتمامه.

وأضاف في آب/أغسطس 2016 "لن يكون لديّ وقت للعب الغولف".

والأميركيّون لديهم في المتوسّط ​​عشرة أيام إجازة مدفوعة الأجر سنوياً، وفقاً لمجلة فورتشن.