"إرغام الصحفيين على كشف مصادر معلوماتهم".. إدارة ترامب تشنُّ هجوماً على انتشار التسريبات بوسائل الإعلام

تم النشر: تم التحديث:
US ATTORNEY GENERAL
Aaron Bernstein / Reuters

شن وزير العدل الأميركي جيف سيشنز هجوماً على تسريبات المعلومات السرية لوسائل الإعلام وهي قضية أثارت غضب الرئيس دونالد ترامب وقال الوزير الجمعة 4 أغسطس/آب 2017، إن الحكومة تراجع سياساتها بشأن إرغام الصحفيين على كشف مصادر معلوماتهم.

وقال سيشنز للصحفيين "أحد الأمور التي نقوم بها هي مراجعة السياسات التي تتعلق بأوامر استدعاء الإعلاميين للشهادة" وذلك خلال إعلانه عن جهود الإدارة الأميركية لمكافحة ما وصفه "بالعدد الهائل للتسريبات التي تقوض قدرة حكومتنا على حماية هذا البلد".

وتابع يقول "نحن نحترم الدور المهم الذي تلعبه الصحافة وسوف نحترمها لكن الأمر ليس مطلقاً بلا حدود".

وأوامر الاستدعاء تجبر الصحفي على الشهادة وتقديم أدلة وتوجد عقوبة إذا رفض الانصياع. ومراجعة الإدارة الأميركية لسياساتها في هذا الشأن تفتح المجال لإمكانية إصدار أحكام على صحفيين لعدم كشفهم عن مصادرهم.

وأعرب ترامب مراراً عن غضبه بشأن تسريبات متواصلة إلى وسائل الإعلام بشأنه وبشأن إدارته منذ توليه السلطة في يناير/كانون الثاني.

وارتبطت بعض التسريبات بالتحقيقات التي تجريها السلطات الأميركية بشأن شبهة وجود تدخل روسي في الانتخابات الرئاسية الأميركية وارتبط بعضها بخلافات داخلية داخل البيت الأبيض.