أغرقوا سفن المهاجرين في البحر.. حزبٌ إيطالي يدعو للتخلُّص من المنظمات التي تساعد الفارين نحو أوروبا

تم النشر: تم التحديث:
SHIP IMMIGRANTS ITALIA
| Handout . / Reuters

دعا ماتيو سالفيني، الأمين العام لحزب "رابطة الشمال" اليميني بإيطاليا، اليوم الجمعة، سلطات بلاده إلى إغراق سفن المنظمات غير الحكومية التي تغيث المهاجرين القادمين بحراً.

وقال سالفيني، في تصريحات أدلى بها للتلفزيون الحكومي، إن على السلطات الإيطالية أن "تقوم بإغراق سفن المنظمات غير الحكومية بدلاً من احتجازها، لتعاونها مع قوارب مهربي البشر في البحر ولما توفره لهم من حماية ومساعدة".

ويعد "رابطة الشمال" من أبرز الأحزاب والمنظمات المعارضة لقدوم اللاجئين والمهاجرين إلى إيطاليا.

وأمس الأول الأربعاء، أعلن جهاز خفر السواحل الإيطالي، احتجاز سفينة تابعة لمنظمة "يوغند ريتيت" الألمانية غير الحكومية في المياه الإيطالية، وهي من بين 6 منظمات (من أصل 9 تعمل بإغاثة اللاجئين في المتوسط)، لم توقع على مدونة "قواعد السلوك" التي وضعتها إيطاليا لإنقاذ المهاجرين.

ورعت وزارة الداخلية الإيطالية الثلاثاء الماضي، اجتماعاً مع المنظمات غير الحكومية التي تقوم بعمليات الإنقاذ للمهاجرين غير الشرعيين في المتوسط، تمخض في ختامه عن التوقيع على مدونة لـ"قواعد السلوك" يجب أن تنتهجها سفن تلك المنظمات.

وتلزم مدونة "قواعد السلوك" سفن تلك المنظمات بضرورة التعاون مع خفر السواحل الإيطالي خلال عمليات الإغاثة في المتوسط، والإفصاح عن مصادر التمويل، ومنع الدخول إلى المياه الإقليمية الليبية والتواصل مع المهربين.

وتمثل ليبيا دولة معبر للاجئين ومهاجرين غير شرعيين في طريقهم عبر البحر المتوسط إلى أوروبا، هرباً من حروب في دولهم أو أوضاع اقتصادية متردية للغاية.

ووفق أرقام قوات خفر السواحل الإيطالية فقد نفذت سفن منظمات إنسانية غير حكومية، مع سفن خفر السواحل وسلاح البحرية الإيطالية، 35٪ من عمليات الإغاثة في البحر المتوسط، عام 2016، و26٪ من عمليات الإغاثة في 2015.

وأعلنت الداخلية الإيطالية، الأحد الماضي، أن 94 ألفاً و444 مهاجراً غير شرعي وصلوا إيطاليا عبر البحر، منذ بداية عام 2017، بارتقاع قدره 5.71% مقارنة بالفترة نفسها من 2016.

فيما توفي غرقاً ما لا يقل عن 2385 مهاجراً غير شرعي، بينهم أطفال ونساء، أثناء محاولتهم الوصول إلى إيطاليا، منذ بداية العام الجاري، وفق أرقام أعلنتها منظمة الهجرة الدولية، الشهر الماضي.