لأول مرة.. رئيسا الوزراء والبرلمان العراقيان يعتذران عن عدم حضور مراسم تنصيب روحاني

تم النشر: تم التحديث:
HASSAN ROHANI
Keith Bedford / Reuters

قدَّم رئيس مجلس الوزراء العراقي حيدر العبادي، ورئيس البرلمان سليم الجبوري، الجمعة 4 أغسطس/آب 2017، اعتذارهما عن عدم حضور مراسم تنصيب الرئيس الإيراني، حسن روحاني، السبت.

وفي 20 مايو/أيار الماضي، فاز روحاني بفترة ولاية ثانية، بعد تفوقه على منافسه الأبرز إبراهيم رئيسي، وحصوله على 57% من عدد الأصوات.

وقال المكتب الإعلامي لرئيس البرلمان العراقي الجمعة، إن "الجبوري اعتذر عن عدم تلبية الدعوة الرسمية لحضور أداء اليمين الدستورية للرئيس الإيراني حسن روحاني".

وعزا المكتب السبب إلى "ارتباط الجبوري بالإشراف على الحراك البرلماني واجتماعات الكتل السياسية الرامية لإقرار قانون الانتخابات".

ويأتي اعتذار الجبوري بعد يوم واحد من اعتذار رئيس الوزراء حيدر العبادي عن عدم تلبية الدعوة ذاتها.

وقال مكتب رئيس الوزراء العراقي في بيان صدر عنه، إن "العبادي تلقى مكالمة هاتفية من رئيس مجلس الشورى الإيراني علي لاريجاني، ووجه الأخير الدعوة له لحضور مراسم أداء اليمين الدستورية للرئيس روحاني، وقد اعتذر عن عدم الحضور".

وهي المرة الأولى التي يقدم فيها رئيسا الوزراء والبرلمان العراقيان اعتذارهما عن عدم تلبية دعوة رسمية من الجانب الإيراني.

ومن المقرر أن يحضر رئيس الجمهورية، فؤاد معصوم، مراسم تنصيب الرئيس الإيراني.

وكان حيدر العبادي قد أجرى زيارة رسمية إلى طهران، قادماً من السعودية الشهر الماضي، في إطار جولة إقليمية شملت الكويت، وهي الزيارة الثانية له لإيران منذ تسلمه منصبه عام 2014.

وتشهد العلاقات العراقية الإقليمية، وخصوصاً مع المملكة العربية السعودية تطوراً ملحوظاً، خصوصاً بعد الزيارات المتبادلة بين مسؤولي البلدين وقيادات بارزة، كان آخرهم زعيم التيار الصدري، مقتدى الصدر، الذي أجرى زيارة -هي الأولى من نوعها- للسعودية.