مرحلة حساسة من التحقيقات.. تشكيل لجنة محلفين في أميركا للنظر في تدخُّل روسيا بانتخابات الرئاسة.. وهذه مهمتها

تم النشر: تم التحديث:
TRUMP AND PUTIN
Kommersant Photo via Getty Images

شكَّل المدعي الخاص الأميركي، روبرت مولر، هيئة محلفين كبرى، في سياق تحقيقه في التدخل الروسي بسير الانتخابات الرئاسية الأميركية، بحسب ما كشفت عنه صحيفة "وول ستريت جورنال" الخميس 3 أغسطس/آب 2017؛ ما يشير إلى أن التحقيق قد يفضي إلى ملاحقات جنائية.

وبذلك، فإن تحقيق مولر، الذي عُيّن لضمان الاستقلالية التامة للتحقيقات التي باتت تشمل احتمال وجود تواطؤ بين فريق حملة ترامب الانتخابية وموسكو، "يدخل مرحلة جديدة"، برأي الصحيفة التي تستند في تقريرها إلى مصدرين لم تكشف عن هويتيهما.

وهيئات المحلفين الكبرى، هي مجموعة من المواطنين الأميركيين يتراوح عددهم ما بين 16 و23 محلفاً، يجتمعون بأمر من قاضٍ لفحص أدلة ومعطيات قضية ما؛ لمعرفة ما إذا كانت القضية من القوة لتوجيه اتهامات إلى المدعى عليهم.

وتلك الهيئات لها صلاحية استدعاء الشهود ومساءلتهم تحت اليمين، وقد يستمر عملهم فترات طويلة جداً، بحسب القضية التي يتناولونها.

وسيسمح تشكيل الهيئة لمولر، المدير السابق لمكتب التحقيقات الفيدرالي (إف بي آي)، بالحصول على وثائق وإفادات تحت القسم.

وعلق المحامي المتخصص بمسائل الأمن القومي برادلي موس، لوكالة الأنباء الفرنسية، قائلاً: "لا تقْدمون على تشكيل هيئة محلفين كبرى ما لم يكن تحقيقكم كشفَ عن عناصر تشير إلى انتهاك بند واحد على الأقل -إن لم يكن أكثر- من الأحكام الجنائية".

ورأى في هذه الخطوة "تصعيداً لافتاً في الإجراءات" القضائية المتعلقة بمسألة التدخل الروسي.

وينفي دونالد ترامب، بشكل قاطع، أي تواطؤ بين المقربين منه وروسيا، ويعتبر أن هذه القضية التي تسم ولايته هي "حملة اضطهاد" تستهدفه.

وردَّ محامي الرئيس، تاي كوب، على التقرير، مؤكداً أن "البيت الأبيض يؤيد كل ما يمكن أن يسرع التوصل إلى إتمام" هذا الملف، مشدداً على أن الإدارة "تتعاون بشكل تام" مع فريق المدعي الخاص.

من جهتها، قالت المتحدثة باسم البيت الأبيض ساره ساندرز، إن "المدير السابق لـ(إف بي آي)، جيمس كومي، قال ثلاث مرات إن الرئيس غير مستهدف بالتحقيق، وليس لدينا أي سبب يدعو إلى اعتقاد أن ذلك تبدَّل".

وقام ترامب في مايو/أيار، بإقالة جيمس كومي على خلفية القضية الروسية، التي كان في حينه يتولى التحقيق بشأنها؛ ما أدى إلى تكليف مولر.

وبموازاة التدخلات الروسية، يحقق مولر في أي روابط مالية بين دونالد ترامب وشركائه وروسيا، وفق شبكة "سي إن إن".

وحذر الرئيس الأميركي، علناً، المدعي العام الخاص بأنه سيتجاوز خطاً أحمر في حال أجرى أي تحقيق في ملفه المالي، ما يبعث مخاوف لدى عدد من المراقبين والأعضاء في الكونغرس من أن يحاول الرئيس إبعاد مولر من التحقيق الذي يزداد تشعباً.