القضاء المصري يحكم على 50 من أمناء الشرطة بالسجن 3 سنوات والعزل من الوظيفة.. هذا ما فعلوه في جنوب سيناء!

تم النشر: تم التحديث:
B
ب

عاقبت محكمة مصرية، الخميس 3 أغسطس/آب، 50 شرطياً، بمحافظة جنوب سيناء (شمال شرق) بالسجن 3 سنوات والعزل من العمل؛ لإدانتهم بـ"الإضراب عن العمل".

وقال مصدر قضائي، في تصريحات صحفية، إن "محكمة جنايات جنوب سيناء، قضت في جلستها، اليوم، بمعاقبة 50 أمين شرطة (رتبة أقل من ضابط) بمديرية أمن جنوب سيناء، في قضيتين؛ لإدانتهم بالإضراب عن العمل".

وأوضح المصدر أن المحكمة عاقبت المتهمين حضورياً، بالسجن لمدة 3 سنوات، والعزل من الوظيفة، وإلزامهم بغرامات مالية تصل لـ 6 آلاف جنيه (أقل من 300 دولار) متضامنين.

وتعد الأحكام الصادرة اليوم أولية، قابلة للطعن، وفق القانون المصري.

وتعود أحداث القضيتين إلى يومي 9 و10 يناير/كانون الثاني 2017، عندما أضرب عن العمل 50 من أمناء وأفراد الشرطة، بمدينة شرم الشيخ السياحية، بجنوب سيناء، احتجاجاً منهم على صدور قرار من وزارة الداخلية بتخفيض أيام الإجازات.

ووجّهت النيابة العامة للمتهمين اتهامات من بينها "الإضراب عن العمل، والتحريض على الإضراب، واستعراض القوة، والتلويح بالعنف ضد ضباط الشرطة وقوات الأمن".

وسبق أن أنكر المتهمون جميع الاتهامات الموجّهة إليهم، مطالبين بتطبيق لوائح العمل بوزارة الداخلية.

والقرار الوزاري الذي اعترض عليه الشرطيون يوصي بالعمل 20 يوماً وإجازة 10 أيام، بدلاً من 15 يوماً ومثلها راحة، وفق ما كان معمولاً به حتى وقت قريب، بالنسبة لأمناء الشرطة.