بعد 10 سنوات متنقلاً بين 4 بلدان.. لاجئ سوري يتخرج في كلية الطب وعمدة لندن على رأس مهنئيه

تم النشر: تم التحديث:
R
ر

تخرَّج لاجئٌ سوري في كلية الطب بلندن بعد 10 سنوات، وتنقله بين 4 بلدان و21 منزلاً من بداية دراسته للطب.

وقد احتفى صادق خان عمدة لندن بالطبيب الخريج تيريج بريمو، البالغ من العمر 27 عاماً، خلال حفل تخرجه في جامعة سانت جورج بمدينة لندن. ويرغب بريمو في التخصص في طب الطوارئ أو جراحة الصدمات، وفق ما ذكرت صحيفة Evening Standard المحلية البريطانية.

ويقول بريمو: "الآن أعرف ما هو الألم، وجاهزٌ لبدء دوري الجديد كطبيب، ومستعدٌ جداً للاعتناء بأحباء الغير. أعد بأن أقوم بذلك بقلبٍ يملؤه الحب وابتسامةٍ مفعمة بالأمل".

بدأ بريمو دراسة الطب في عمر السابعة عشرة في حلب السورية، لكنَّ الحرب الأهلية اندلعت في 2011، وهرب قسراً قبل إنهاء أعوام الدراسة الستة بعشرة أشهر. اجتاز بريمو الشرق الأوسط عبر لبنان، وانفصل عن عائلته وقضى وقتاً في مصر، حيث حاول إنهاء دراسته مرتين قبل أن يُضطر إلى المغادرة.

وصل بريمو إلى المملكة المتحدة قبل 4 أعوام، وقدم أوراقه إلى الكليات الطبية كلها في البلد ليحقق حلمه في أن يصبح طبيباً. رفضته أغلبها بسبب اختلافات المقررات، وبعضها اقترحت أن يعيد دراسة المستويات الأولى.

لكن جامعة سانت جورج عرضت عليه مكاناً بعد إجراء مقابلةٍ شخصية، وسمحت له بإكمال مقرر الخمسة الأعوام من السنة الثالثة. وتقول فيليبا توستفين، مديرة المقرر الطبي بالجامعة: "أجريتُ مقابلةً مع بريمو حين تقدم للالتحاق بجامعة سانت جورج، ولم أتردد في أن أعرض عليه الانضمام. أذكر شغفه بالطب الذي أظهره في تلك المقابلة، وأنا فخورة للغاية بما حققه. وأنا سعيدة حقاً برؤيته يتخرج هذا العام".

وقال بريمو، الذي وصلت والدته وأخوه وأخته إلى بريطانيا، لصحيفة إيفينينغ ستاندرد المحلية: "لقد تعلمتُ أنَّ المملكة المتحدة أرض عدل. إن بذلت الجهد تحصل على النتيجة. أشعر بالارتباط بالمجتمع البريطاني. لقد رحَّب بي، وأحبني وآمن بي".

وقال الدكتور بريمو إنه يريد أن يتخصص في قسم الطوارئ أو جراحات الصدمات النفسية، وفق ما ذكرت بعض التقارير الإخبارية.

انعقد حفل تخرج بريمو بعد 4 أعوام من اليوم الذي تقدم فيه لطلب اللجوء في بلدة كرويدون. وقال: "أن تنتقل من لحظة انعدام الثقة التي تُرفع فيها بصماتك، إلى لحظة لا تُمنح فيها الثقة فقط، بل تؤتمن على حيوات الناس وصحتهم، هو شرفٌ ومسؤولية كبيرة. أنا فخورٌ جداً".

دفع بريمو ثمن دراسته بالعمل كمسؤول عن سحب الدم من المرضى للتحليل أو التبرع بمستشفى جامعة كرويدن، وحصل على قرضٍ دراسي. وهو يعمل الآن طبيباً مبتدئاً بمستشفى المقاطعة في ستافورد. وقال عن وقته كلاجئ: "ما زلتُ أذكر يوم بكيتُ حين أدركتُ أنِّي فقدتُ كل شيء وأنَّني صرتُ مجرد رقم. أصبحنا كلنا أرقاماً، وليس وحدي فقط".