معلومات متضاربة عن وفاة الراقصة المصرية الشابة: "تصغير الصدر" أم إجهاض؟

تم النشر: تم التحديث:
AS
Social Media

بعد إعلان خبر وفاة الراقصة المصرية الشابة غزل في أثناء إجرائها عملية "تصغير الصدر"، ألقت الإدارة العامة لمباحث الجيزة على مدير مستشفى خاص وطبيبة و3 ممرضات؛ لاتهامهم بالإهمال في أثناء إجراء عملية إجهاض لجنين في بطنها؛ الأمر الذي أدى إلى وفاتها.

وأكد موقع "اليوم السابع"، على لسان مصدر أمني، أن الحمل جاء بعد زواج الراقصة بشكل سري؛ إذ قام زوجها، بصحبة والدها، بتقديم بلاغ في قسم شرطة الهرم، اتهما فيه المستشفى بالإهمال.

وذكر المصدر الأمني أن الجنين تُوفي في بطنها؛ ما اضطرها إلى إجراء عملية جراحية، وبعد الانتهاء منها تدهورت حالتها الصحية، لتفارق الحياة.

وقد سبق أن أُعلن، صباح الخميس 3 أغسطس/آب 2017، وفاة الراقصة جراء أزمة قلبية حادة، أُصيبت بها إثر إجرائها عملية تجميل في صدرها، باستخدام حقن السيليكون.

هذا، وأكد المطرب الشعبي خضر، في تسجيلٍ صوتي خبرَ الوفاة، لافتاً إلى أنها كانت تُجري عملية لـ"تصغير الصدر"، وفي أثناء العملية أُصيبت بأزمة قلبية حادة، لتفارق الحياة على الفور.

جدير بالذكر أن المصرية من أصل مغربي، بدأت الرقص الشرقي بحفلات الزفاف في سن الـ19، كأصغر راقصة شرقية.

وقد اشتُهرت الراقصة، البالغة من العمر 25 عاماً (مواليد الإسكندرية عام 1992)، بعد أن رآها البعض منافِسةً للأرمينية "صوفينار" الشهيرة بـ"صافيناز".

كما شاركت في آخر كليبات خضر، الذي جرى عرضه قبل أسابيع قليلة، وكذلك شاركت في أغانٍ شعبية أخرى مع عدد من المطربين الشعبيين، منهم محمود الليثي.