أيُّهما الصادق؟ المكسيك تردُّ على "مزاعم" ترامب بأنه اتصل برئيسها

تم النشر: تم التحديث:
MEXICAN PRESIDENT PRESIDENT TRUMP
U.S. Republican presidential nominee Donald Trump and Mexico's President Enrique Pena Nieto walk out after finishing a press conference at the Los Pinos residence in Mexico City, Mexico, August 31, 2016. REUTERS/Henry Romero | Henry Romero / Reuters

نفت وزارة الخارجية المكسيكية، الأربعاء 2 أغسطس/آب 2017، تصريحاً للرئيس الأميركي دونالد ترامب، حول تلقيه مكالمة هاتفية من نظيره المكسيكي إنريكه بينيا نييتو.

وقالت الخارجية المكسيكية، في بيان، إن "الرئيس نييتو لم يجرِ في الآونة الأخيرة أي مكالمة هاتفية مع ترامب، للإشادة بسياسة الهجرة التي ينتهجها الأخير".

ويوم الإثنين الماضي، قال ترامب إن "نييتو اتصل به وأشاد بالإجراءات التي تتخذها إدارته مؤخراً على الحدود بين البلدين".

وكان ترامب وعد ببناء جدار فاصل على الحدود الجنوبية مع المكسيك، وحرمان "مدن الملاذ" (الأميركية للمهاجرين غير الشرعيين) من المساعدات الفيدرالية، وطرد مليوني "مجرم لاجئ غير شرعي"، والوقف المؤقت للهجرة من "المناطق المعرضة للإرهاب".

وأصدر الرئيس الأميركي، في 25 يناير/كانون الثاني الماضي، أمراً تنفيذياً بالمباشرة في إجراءات بناء الجدار الفاصل، على أمل وقف الهجرة غير الشرعية وتهريب المخدرات والاتجار بالبشر، لكنه لم يستطع إيجاد الميزانية الكافية لتغطيتها بعدُ، إثر إخفاقه في إجبار المكسيك على دفع التكاليف، كما وعد خلال حملته الانتخابية.