نائبان أردني وإسرائيلي تبادلا الشتائم على تويتر فلم يشفِ غلّهما.. هكذا اتجها إلى الحدود لتصفية الحساب بالأيدي

تم النشر: تم التحديث:
BLBB
HUFFPOST

منع رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، نائباً في الكنيست من خوض عراك بالأيدي مع مشرّع أردني؛ بسبب الأزمة الدبلوماسية بين البلدين.

وتسبب مقتل أردنيَّين، يوم 23 يوليو/تموز 2017، على يد حارس بالسفارة الإسرائيلية في عمّان، قال إنه كان يتصرف دفاعاً عن النفس- في موجة غضب بعمّان، وأذكى المشاعر المؤيدة للفلسطينيين، ودفع الولايات المتحدة للتوسط في الخلاف.

ويوم الحادث كتب أورين حزان، عضو حزب ليكود اليميني الذي يتزعمه نتنياهو، على تويتر، أن الأردنيين "الذين نواصل إمدادهم بالمياه والذين ندافع عن مؤخراتهم ليل نهار، يحتاجون إعادة تربية"!

واستفزت كلماته المشرّع الأردني يحيى السعود؛ فكتب على تويتر: "يلاقيني على الجسر إذا هو زلمة".

وكان من المقرر أن يتنازل الرجلان، صباح الأربعاء، عند الحدود.

ومع اقتراب الموعد المحدد، نشر الرجلان صوراً لهما على وسائل التواصل الاجتماعي يقودان سيارتيهما إلى جسر الملك حسين الذي يربط بين الأردن والضفة الغربية التي تحتلها إسرائيل.

لكن حزان لم يكمل الرحلة، بعد أن أمره مكتب نتنياهو بالعودة. ولم يفصح‭‭ ‬‬بيان مكتب رئيس الوزراء عن السبب الذي دفع نتنياهو لمنع النزال.

ولم يرِدْ أي تعليق من الأردن.

وقال حزان على تويتر إنه يشعر بخيبة الأمل؛ لأن النزال لم يتم.

وقال السعود للصحفيين: "اليوم، نتنياهو شاف يحيى سعود جاد إنه ينزل على الجسر ويفرك خيشومة لهذا القذر، قال له: ارجع إحنا الأردنيين مش قدهم".