موقف أدهش السفير البريطاني في شوارع تركيا.. فصوّره وغرّد على تويتر: ماذا لو حدث في بريطانيا؟

تم النشر: تم التحديث:
RICHARD MOORE
Anadolu Agency via Getty Images

يبدو أن عصر الشبكات الاجتماعية الذي نعيش فيه قد غيَّر طريقة تواصل الناس فيما بينهم، بما في ذلك الطبقة الدبلوماسية، إذ يتزايد يوماً بعد آخر استخدام الشخصيات العامة لمنصات التواصل لتبادل وجهات نظرهم مع الناس.

ومن بين تلك الشخصيات التي تحرص على التواصل مع الناس عبر الشبكات الاجتماعية، سفير بريطانيا في العاصمة التركية أنقرة "ريتشارد مور"، الذي يقوم بين حين وآخر بمشاركة بعض التغريدات عبر حسابه على تويتر.

السفير المعروف بتشجيعه لفريق "بشيكتاش" التركي، بحسب ما ذكرت قناة "إن تي في" التركية، شارك هذه المرة صورة لسيارة تقف بجانب طريق تم رصفه بالكامل بالإسفلت، باستثناء القسم الذي تقف فيه السيارة.

وقال السفير مازحاً في تغريدته التي نشرها بالإنكليزية والتركية: "إن فرق رصف الشوارع في أنقرة متسامحون، أعتقد لو وقعت هذه الحادثة في بريطانيا لكانت السيارة قد سحبت من مكانها، أو حتى وضع الأسفلت فوقها!".

التغريدة أثارت مشاركات وردوداً من مستخدمي الشبكات الاجتماعية الأتراك داخل البلاد وخارجها.

وردّ أحدهم -ويبدو أنه يعمل في رصف طرقات مدينة أنقرة بالإسفلت-، في تغريدة على مشاركة السفير "اعتدنا على هذا الأمر"، أي أن ينتظر العمال حتى يحرك صاحب السيارة مركبته ليكملوا تمهيد الطريق.

وغرّد مستخدم آخر ويدعى "ساري مراد أوغلو"، بتغريدة حاول فيها أن يخبر السفير أن الأمر مماثل لما يجري في بلده بريطانيا.

وأرفق ردّه بصورة مماثلة لصورة السيارة التي أثارت إعجاب السفير البريطاني في أنقرة، لكن لأخرى ملتقطة في بريطانيا، حيث تظهر الصورة أيضاً طريقاً تم رصفه بالكامل بالإسفلت، ما عدا جزء تقف عليه سيارة.

وأرفق "ساري مراد أوغلو" الصورة برابط لمقال نشرته صحيفة "التلغراف" البريطانية، عن عمال طرقات في بريطانيا يقومون بتأجيل استكمال رصف الطرقات بالإسفلت، إلى حين تغادر سيارة متوقفة.

فيما علّق آخر على تغريدة السفير قائلاً: "إن أعطيتني تأشيرة دخول لبلدك أعدك أنني لن أوقف سيارتي بهذا الشكل!".