طائرة روسية للرئيس الأميركي يصفها ترامب بالسخيفة! ما الذي دفع سلاح الجو الأميركي للتوجه لموسكو لعقد هذه الصفقة؟

تم النشر: تم التحديث:
BOEING 747
صورة تعبيرية | Norsk Telegrambyra AS / Reuters

أفادت مصادر لوكالة الأنباء الفرنسية، أمس الثلاثاء 1 أغسطس/آب 2017، أن سلاح الجو الأميركي على وشك شراء طائرتي بوينغ 747، تخلت عنهما شركة طيران روسية مفلسة، وذلك من أجل تحويلهما إلى طائرتي "إير فورس وان" رئاسيتين.

ويمكن لعملية البيع هذه إن تمت، أن توفر الملايين على سلاح الجو الأميركي، وتأتي الصفقة بعد تصريح الرئيس دونالد ترامب، في ديسمبر/كانون الأول الماضي، أن تكاليف استبدال طائرتي "إير فورس وان" المخصصتين للرئيس الأميركي بأخرى جديدة "سخيفة".

وأفاد مصدر قريب من الصفقة لفرانس برس -لم يكشف عن هويته- أن شركة بوينغ سوف تبيع طائرتين من طراز "747-8 أس" إلى سلاح الجو الأميركي.

ويتكون أسطول "إير فورس وان" من طائرتين، واحدة لاستخدام الرئيس وأخرى احتياطية.

وكانت شركة الطيران الروسية "ترانس إيرو" قد طلبت الطائرتين في بداية عام 2013، إلا أنها أفلست عام 2015.

وقال متحدث في بوينغ لفرانس برس: "ما زلنا نعمل نحو إنجاز صفقة لتأمين طائرتي 747-8 إس إلى سلاح الجو".

وأضاف "هذه الصفقة تركز على تأمين قيمة عالية لسلاح الجو، وأفضل سعر بالنسبة لدافعي الضرائب".

ويحتمل أن يتم الإعلان عن الصفقة في الأسابيع القادمة.

وبحسب موقع "ديفنس وان"، الذي كان أول من أعلن عن الصفقة فإن "ترانس إيرو" طلبت أربع طائرات بوينغ قبل إفلاسها.

وقامت بوينغ بإجراء تجارب طيران على اثنتين من الطائرات الأربع، وهي موجودة الآن في مطار في صحراء موجافي في كاليفورنيا، حيث الطقس الحار والجاف هناك يحمي الطائرات من الصدأ.

وسيتكلف تحويل طائرتي البوينغ 747 جامبو إلى طائرتين رئاسيتين، تتميزان بالفخامة، نحو 3,2 مليار دولار بحلول عام 2022، لكن تأخير المشروع قد يرفع التكلفة أكثر.

وتبيع بوينغ هذه الطائرة بسعر 390 مليون دولار، لكن التقنيات الخاصة التي تتطلبها الطائرة الرئاسية والمزايا الداخلية المختلفة والتحسينات الأخرى ترفع كلفتها بشكل كبير.