أقدام الخنازير للكمات.. أقوى المؤثرات بالأفلام صنعت من أصوات الحيوانات .. هكذا قدم المخرجون مزيجا لن تصدقه

تم النشر: تم التحديث:
PIC
social media

"أقدام الخنازير وعظام الدجاج ودق الجوز" كل هذه أشياء استخدمت في صنع المؤثرات الصوتية أفلام شهيرة وناجحة قد تكون شاهدت إحداها وأعجبت بمؤثراتها.

فسعي المخرجين لخلق مؤثرات صوتية قوية ومؤثرة يدفعك لبحث محموم قد يفضي لنتائج جنونية ولكنها ناجحة.

فالمؤثرات الصوتية والبصرية من أهم عوامل نجاح الأعمال السينمائية، ما يجعل صُنّاع الأفلام يولونها اهتماماً واضحاً، وتصل أحياناً درجة حرصهم على صنع موسيقى ومؤثرات صوتية متميزة إلى التطرف قليلاً، فيستخدمون الحيوانات للحصول على أصوات تبدو طبيعية؛ تتمكن من إقناع الجمهور وجذب انتباههم طوال الوقت.

وعلى مدار الأعوام الماضية استخدم مخرجو ومؤلفو الموسيقى والمؤثرات البصرية الحيوانات في أفلام شهيرة؛ من أجل صنع أصوات لا ينساها جمهورهم، ونستعرض فيما يلي أبرز خمسة أفلام استخدم بها أشياء غريبة لخلق المؤثرات الصوتية.


1- فيلم Fight Club


يدور هذا الفيلم الأميركي في إطار درامي حول شاب مُحبط وبائس يعاني من الأرق، يلتقي بصانع صابون ويقرران أن يؤسسا نادياً للقتال، وتعاهدا أن يُبقياه سراً بينهما، فتتغير حياتهما وتنقلب رأساً على عقب.

امتلأ الفيلم بالشجار وأصوات الضربات واللكمات، ما دعا مخرج العمل ديفيد فينشر أن يقرر استخدام تقنية جديدة لصنع الأصوات، على عكس صُناع بعض أفلام الملاكمة القديمة، مثل فيلم Rocky للممثل الأميركي سيلفستر ستالون، الذي استخدمت فيه أصوات اللكمات التقليدية.

اجتمع فينشر مع المبدعين رن كليس وجون روش، المسؤولين عن تصميم الصوت في الفيلم، واتفقا على جمع مجموعة من الأصوات المختلفة، والتي بخلطها معاً يتشكل صوت اللكمات.

يمكنك الاستماع إلى تأثير هذا الصوت في المشهد التالي:





طرأت على بال "كليس" فكرة مختلفة ومبتكرة، هي استخدام أقدام الخنازير للحصول على أصوات مثيرة، بالإضافة إلى وضع ثمار الجوز داخل الهياكل العظمية للدجاج وطرقها بمضرب البيسبول، فيصدر عنها صوت مميز استخدموه في الفيلم.


2- فيلم X-Men Origins: Wolverine



رابع أجزاء سلسلة أفلام X- Men التي بدأ عرضها عام 2000م، وحققت إيرادات تجاوزت 4 مليارات دولار، من العناصر التي ساهمت في نجاحه قرار صُناع الفيلم عند إنتاجه بإعداد موسيقى تصويرية ومؤثرات صوتية غير مسبوقة، وحرصهم على أن تكون مناسبة للقصة التي تدور حول شخصية "ولفرين"، أشهر شخصيات السلسلة وأكثرها قرباً للجمهور.

اجتمع المسؤلان عن إعداد الموسيقى التصويرية كريج بيركي وستيفين فليك، ليتعاونا في وضع العديد من الموسيقى والمؤثرات المستمدة من أفلام مستوحاة من قصص هزلية، وقررا لتحقيق ذلك أن يستيعنا بمصادر غير مألوفة للتعبير عن أصوات مخالب "ولفرين".

استمع إلى أصوات مخالب ولفرين في هذا المشهد:





في رحلة الوصول إلى ذلك الهدف جمعا أصوات شفرات حادة، بالإضافة إلى أصوات تكسير ثمار الجوز والمكسرات، كما استخدما أيضاً الدجاج، إذ إنهما قطعا لحم الدجاج باستخدام الشفرات المعدنية الحادة، ليحصلا على الصوت المطلوب.


3- فيلم The Lord of the Rings


تعد سلسلة أفلام Lord of the Rings من أشهر السلاسل السينمائية المأخوذة من أعمال روائية ناجحة ومشهورة، بدليل تحقيقها إيرادات وصلت إلى 3 مليارات دولار، وفي هذه السلسلة السينمائية كانت مخلوقات "أورك- هاي"، وهي مخلوقات شوهتها الحرب، أكثر وحشية وذكاء من أي مخلوقات أخرى ظهرت في أحداث الأفلام، ما جعلها تحتاج إلى مؤثرات صوتية وأصوات عميقة مثيرة للقلق والتوتر.

في هذا المشهد تستمتع إلى الأصوات:





لجأ صناع العمل لتحقيق ذلك إلى ثلاثة أنواع من الحيوانات، فمن أجل صنع أصواتهم عندما يشعرون بالأمل استخدموا أصوات كلب البحر، وللحصول على صوت عدائي وغاضب استخدموا زئير الأسد والنمر.


4- فيلم Tarzan Finds a Son


كانت قصة "طرزان" الفتى الذي قُتلت عائلته في الأدغال فربته الغوريلات، بيئة خصبة لصناعة الأعمال السينمائية، فخرجت منها أكثر من قصة سُردت أحداثها بأكثر من طريقة، كما صُنع منها فيلم رسوم متحركة أنتجته شركة "والت ديزني".

في هذا المشهد نستمع بوضوح إلى صرخة "طرزان":





مزج صناع الفيلم صوت الضباع مع صوت الجمال وأصوات آلة الكمان؛ من أجل إعداد صرخة "طرزان" المميزة في الفيلم الذي عُرض عام 1939م، ويتناول قصة "طرزان" وحبيبته "جين" وصراعهما مع الرجل الطمّاع الذي يسعى للحصول على الذهب بأي وسيلة.


5- فيلم Jurassic Park


حقق هذا الفيلم نجاحاً كبيراً نظراً لجهود مخرجه "ستيفن سبيلبرج" الكبيرة، واستخدامه تقنيات تكنولوجية مميزة فيما يتعلق بالصوت والصورة، فحقق الفيلم أرباحاً قياسية تجاوزت 365 مليون دولار أميركي.

يمكنك الاستماع إلى هذه التوليفة الإبداعية في المشهد التالي:





أولى "سبيلبرج" الموسيقى والمؤثرات الصوتية اهتماماً كبيراً، وجهه بشكل خاص لصوت زئير الديناصور "تي- ريكس"، فاستخدم في إنتاجه أصوات الفيلة الصغيرة والنمور، إلى جانب بعض أصوات دب "الكوالا"، وللحصول على صوت أنفاس الديناصور استخدم صوت خروج الهواء من الثقب الموجود في ظهر الحوت.