قال ساخراً بالإنكليزية "سيد ترامب.. هيا افعلها".. الرئيس الفنزويلي ينفجر غضباً ويتحدى نظيره الأميركي

تم النشر: تم التحديث:
NICOLAS MADURO
Reuters/PA Images

فجّر الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو غضبه تجاه العقوبات التي فرضتها واشنطن، وقضت بتجميد أي أصول يملكها ومنع الأميركيين من التعامل معه، منتقداً ما وصفه بـ"الإمبريالية" الأميركية.

وقال مادورو ساخراً باللغة الإنكليزية "سيد ترامب أنا فخور جداً"، وتابع كلامه بالعامية الإسبانية "هيا افعلها. أنا مستهدف بعقوبات لأنني لا أنصاع لأوامر حكومات أجنبية".

وتابع مادورو في خطاب متلفز، الإثنين 31 يوليو/تموز 2017، غداة انتخاب فنزويلا جمعية تأسيسية من شأنها أن تحل محل الجمعية الوطنية التي تسيطر عليها المعارضة "لن أنصاع لأوامر إمبريالية".

وكانت الولايات المتحدة وصفت مادورو بأنه "ديكتاتور" يهدد الديمقراطية في بلاده، وفرضت عقوبات على أي ممتلكات محتملة له على أراضيها.

وقال وزير الخزانة الأميركي ستيفن منوتشين "بفرض العقوبات على مادورو، تظهر الولايات المتحدة بوضوح معارضتها لسياسات نظامه ودعمنا للشعب الفنزويلي، الساعي لإعادة دولته إلى ديمقراطية كاملة ومزدهرة".


"عجز وحقد"


واعتبر مادورو أن قرارات الحكومة الأميركية تعكس "العجز واليأس والحقد" بعد نتائج التصويت الذي جرى الأحد.

واعتبر مادورو أن العقوبات الأميركية "ردة فعل غاضبة لأن الشعب الفنزويلي ورئيسه قد عصوا أوامر تعليق الجمعية الوطنية التأسيسية (...) فليفرضوا العقوبات التي تحلو لهم، الشعب الفنزويلي قرر أن يكون حراً".

ولا يفرض القرار الأميركي الأخير أي عقوبات على صادرات النفط الفنزويلية الضخمة للولايات المتحدة، وهي شريان حياة رئيسي لاقتصاد فنزويلا المتداعي ولحكومتها اليسارية المناوئة لواشنطن.

وكانت الولايات المتّحدة ندَّدت بشكل حازم، الأحد، بانتخابات الجمعيّة التأسيسية في فنزويلا، متوعّدةً باتخاذ "إجراءات قوية وسريعة" ضدّ حكومة مادورو.