غضب في الجيش الهندي من تزايد اعتداءات جماعات "حماية الأبقار" على المسلمين

تم النشر: تم التحديث:
MUSLIMS IN INDIA
Shailesh Andrade / Reuters

أعرب عدد من عناصر الجيش الهندي عن قلقهم إزاء تصاعد الاعتداءات التي تمارسها جماعات هندوسية تحت اسم "حماية الأبقار" بحق المسلمين وطائفة الداليت (الجزء الأدنى في النظام الطبقي الهندوسي بالهند).

ووجه نحو 114 جندياً في الجيش الهندي رسالة مفتوحة، الإثنين 31 يوليو/تموز 2017، إلى رئيس الوزراء ناريندرا مودي؛ لتأكيد أن الاعتداءات ضد الأقليات تتعارض مع مبادئ الجيش، ودستور البلاد.

وقال الجنود: "نحن شهود على اعتداءات غير مسبوقة في المجتمع، ولن نتمكن من التغافل عنها، يمارسها عدد من (حماة الأبقار) من الهندوسيين"

أضافوا بالقول: "سنكون شركاء في إلحاق الضرر ببلدنا في حال لم ندعم القيم الليبرالية والعلمانية التي يتبناها دستورنا".

وأشاروا إلى أن "جوهر الديمقراطية وقوتها، يكمنان في تنوع المجتمع وكون المعارضة ليست خيانة".

كما أعلن الجنود دعمهم لحملة "ليس باسمي" التي تمكنت من حشد مئات المواطنين من مختلف المدن الهندية؛ لإظهار اعتراضهم على تصاعد الاعتداءات والجرائم بحق المسلمين في الهند من قِبل جماعات "حماية الأبقار"، والتي وصلت لحدّ القتل.

ويمثّل الهندوس الذين يقدسون الأبقار ويمنعون بيعها وأكلها، نحو 80% من إجمالي سكان الهند البالغ عددهم أكثر من مليار و300 ألف نسمة، وفق تقديرات 2015.

بينما يعيش في الهند نحو 154 مليون مسلم (14% من السكان)؛ ما يجعل الهند أكبر دولة تضم أقلية مسلمة في العالم.