للمرة الأولى.. مدينة تحظر تصفح "الموبايل" على المشاة في شوارعها.. ما الذي دفعها لذلك

تم النشر: تم التحديث:
CELLPHONE
Winter shopping season | Eva-Katalin via Getty Images

سنّت العديد من المدن قوانين تحظر استخدام الهواتف المحمولة خلال قيادة السيارات، لكن تلك المدينة الأميركية كانت الأولى في العالم التي تحظر على المشاة النظر في هواتفهم المحمولة أو كتابة الرسائل النصية أو استخدام الأجهزة الرقمية أثناء عبور الطريق.

الإجراء الذي أقرته هونولولو عاصمة ولاية هاواي الأميركية وأكبر مدنها، قد يستغربه البعض، ولكن قد يمكنك تفهم الأمر إذا علمت أن هناك 6 آلاف حالة وفاة بين المشاة في عام 2016، وهو أعلى رقم منذ أكثر من 20 عاماً، وفق تقرير لجمعية سلامة الطرق السريعة في الولايات المتحدة.

وأضاف التقرير قائلاً: "إن عاملاً أحدث يسهم في زيادة وفيات المشاة وهو الاستخدام المتزايد للهواتف الذكية من قبل جميع مستخدمي الطرق، والتي يمكن أن تكون مصدراً هاماً لإلهاء كل من السائقين والمشاة".

إليك العقوبة المنتظرة


ويهدف هذا الإجراء، الذي سيدخل حيز التنفيذ في أكتوبر/تشرين الأول المقبل، إلى الحد من الإصابات والوفيات التي تنجم عن "تشتت الانتباه أثناء السير".

وفي حال ضبط أحد المشاة متلبساً بالنظر إلى أي من الأجهزة الرقمية كالهاتف أو الكمبيوتر المحمول أو الكاميرات الرقمية خلال عبور الطريق، يتم تغريمه ما بين 15 إلى 35 دولاراً.. ولكن هذا في المرة الأولى فقط.

أما في حال تكرار ذات المخالفة فإن الغرامات تصل إلى 99 دولاراً أميركياً. وتُستثنى الاتصالات بخدمات الطوارئ من هذا الحظر، بحسب صحيفة الغارديان البريطانية.

وينص التشريع الجديد، الذي يحمل اسم "قانون السير دون انتباه" على أنه "لا يجوز لأي من المارة عبور الشارع أو الطريق السريع وهم يشاهدون جهازاً إلكترونياً".


"مبالغٌ فيه"


هذا القرار لم يحظ برضى الجميع حيث اعترض بعض سكان المدينة على القانون واتهموا الحكومة بالمبالغة في فرض الرقابة.

إلا أن عمدة المدينة كيرك كالدويل أوضح: "لدينا سمعة مؤسفة كمدينة رئيسية يُصاب فيها أعداد من المارة على مفترق الطرق أكثر تقريباً من أي مدينة أخرى في البلاد (الولايات المتحدة)"، حسبما نقلت عنه وكالة رويترز.

وأضاف: "أحياناً أتمنى لو لم يكن هناك قوانين نضطر لإصدارها، وأن يسود المنطق السليم، لكننا أحياناً نفتقد المنطق السليم".

وتسببت الحوادث الناجمة عن تشتت الانتباه أثناء السير بسبب استخدام الهواتف المحمولة في وقوع أكثر من 11 ألفاً و100 إصابة في الولايات المتحدة بين عامي 2000 و2011، وفقاً لإحصاءات مجلس السلامة الوطني الأميركي.

ومن المرجح أن هذه الأرقام قد تزايدت في السنوات الأخيرة التي لم ترد في أحدث تقرير أصدره المجلس.