بوتين يَغضب من عقوبات واشنطن.. ويردُّ بمطالبة مئات الدبلوماسيين الأميركيين بمغادرة روسيا

تم النشر: تم التحديث:
PUTIN
POOL New / Reuters

أعلن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، اليوم الأحد، 30 يوليو/تموز 2017، أن على 755 دبلوماسياً أميركياً مغادرة الأراضي الروسية، رداً على فرض عقوبات أميركية جديدة على موسكو، مستبعداً تطورات إيجابية في العلاقة مع واشنطن "في وقت قريب".

وقال بوتين في مقابلة نَشرت مقاطع منها قناة "روسيا 24" العامة: "لقد انتظرنا طويلاً على أمل أن يتغير الوضع نحو الأفضل (...)، لكن يبدو أنه حتى لو كان الوضع سيتغير، فلن يحصل ذلك في وقت قريب".

وقال بوتين، إن على 755 دبلوماسياً أميركياً مغادرة روسيا، بعد القرار الذي أعلنته الجمعة وزارة الخارجية الروسية بخفض عدد العاملين في السفارة وفي القنصليات الأميركية على الأراضي الروسية إلى 455 دبلوماسياً، ابتداء من الأول من أيلول/سبتمبر.

وأضاف بوتين "أن أكثر من ألف شخص كانوا يعملون ولا يزالون يعملون" في الممثليات الدبلوماسية الأميركية في روسيا. وقال "على 755 شخصاً وقف نشاطاتهم في روسيا".

وهذا الخفض في عدد الدبلوماسيين الأميركيين في روسيا، يجعل عددهم موازياً للعدد الحالي للدبلوماسيين الروس العاملين في الولايات المتحدة، بحسب ما أوضحت الخارجية الروسية، التي علقت أيضاً استخدام السفارة الأميركية لمقر يقع على أطراف العاصمة الروسية، إضافة إلى مخازن.

وكان مجلس الشيوخ الأميركي أقرَّ الخميس عقوبات على روسيا، لتدخّلها المفترض في الانتخابات الأميركية الأخيرة.

ورُفع قانون العقوبات إلى الرئيس الأميركي دونالد ترامب، وأعلن البيت الأبيض، الجمعة، أن الأخير يعتزم توقيعه ليصبح ساري المفعول.