هل نقول وداعاً للشعر الابيض؟.. العلماء يصابون بالدهشة من الآثار الجانبية لعلاج جديد للسرطان

تم النشر: تم التحديث:
GRAY HAIR
40260 via Getty Images

أُصيب علماءٌ بدهشةٍ كبيرة بعد ظهور آثارٍ جانبية غير مُتوقَّعَة من عقار جديد لمرض السرطان تسبَّب في إعادة اللون الأسود إلى شعرٍ رمادي لأحد المرضى، ما قد يقرب العلماء من الوصول إلى حل لهذه الظاهرة.

ووفقاً لما نشرته صحيفة The Independent البريطانية، فإن الدراسة الإسبانية تشير إلى أن أحد هذه الآثار يكمن في إمكانية استعادة صبغة الشعر، على الأقل في حالات المرضى الذين يعانون سرطان الرئة.

وكان فريق من العلماء قد أعلن العام الماضي عن اكتشافهم أول الجينات المسؤولة عن تحول الشعر من الأسود إلى الرمادي، حيث يولد البعض دون غيرهم مع احتمالات أكبر لهذا التحول وحدوثه مبكراً، إلا أنه لم يعلن بعد ذلك عن علاج رسمي للقضاء على هذه الظاهرة.

وعودة إلى الدراسة التي أجراها باحثون من جامعة برشلونة المستقلة، فقد اعتقدوا في البداية أن ما ظهر مع أحد المرضى قد تكون حالةً فردية بعد اكتشاف العَرَض الجانبي على المريض الأول. ولكن، حين اكتشفوا ظهور العَرَض نفسه بعدما طلبوا من مرضى آخرين تصوير أنفسهم قبل العلاج وبعده، أدركوا وجود علاقةٍ بين العلاج والتغيير الذي طرأ عليهم، وفقاً لما ترويه الصحيفة البريطانية.

وكان الـ14 شخصاً الذين جرَّبوا هذه النتيجة المُذهِلة من بين 52 مريضاً شُخِّصَت إصابتهم بسرطان الرئة قد خضعوا للمراقبة لمعرفة ما إذا كانوا تعرَّضوا لآثارٍ جانبية سيئة من أدوية كيترودا، وأوبديفو، وتيسينتريك.

وفي 13 حالةً من الحالات، تحوَّل لون شعر المرضى إلى البني أو الأسود، بينما لم يتغيَّر لون شعر مريضٍ واحد بالكامل وظهرت عليه بقعٌ داكنة.

ومن اللافت أنَّ هذه الأدوية نفسها رُبِطَت بفقدان لون الشعر لدى مرضى يعانون نوعاً آخر من السرطان، وهو سرطان الجلد.
نتائج غير متوقعة.. ولكن!

ونقلت الصحيفة البريطانية عن جون روبنسون، وهي أستاذة أبحاث مُتخصِّصَة في الأمراض الجلدية بجامعة نورث ويسترن الأميركية قولها: "إنََّه تقريرٌ رائع، وواحدٌ من تلك الأشياء غير المتوقعة".

وأضافت أيضاً أنَّه بينما لا تزال النتائج تستدعي فحصها بنظرةٍ أعمق، فمن المُبكِّر للغاية أن نُجزِم بأنها قد تُسفِر عن علاجٍ لمشكلة الشعر الأبيض غير المرغوب فيه.

وتتفق معها نويلا، مشيرةً إلى أنَّ الأدوية المُستَخدَمة في الدراسة لن تكون آمنةً تماماً بالنسبة للأصحاء كي يستخدموها، ولكن إذا تأكَّدَ الباحثون من فاعليتها في تغيير لون الشعر، قد يجري تطوير سلالةٍ جديدة من هذه الأدوية لعلاج الشعر الأبيض.