تعيش قصة "عشق ممنوع" مع رجل آخر.. طليق التركية "لميس" يرفع دعوى قضائية ضدها لكفالة طفلتيهما

تم النشر: تم التحديث:
SDF
sm

يبدو أن مسلسل طلاق الممثلة التركية توبا بويوكستن، الشهيرة في العالم العربي بلقب لميس، من زوجها الفنان أنور صايلاك، لم ينته بعد، إذ قرر هذا الأخير رفع دعوى قضائية ضدها أمام المحكمة من أجل الحصول على كفالة توأمتيهما.

وحسب صحيفة "حرييت" التركية، فإن أنور، الذي ارتبط بتوبا عام 2011، ورزقا بابنتين توأمتين سمياهما مايا وتوبراك، لم يعد قارداً على التزام الصمت كما فعل في كل الأشهر الماضية، خصوصاً بعد انتشار أخبار عن علاقة "عشق ممنوع" بين زوجته السابقة ورجل أعمال يُدعى أوموت أفرجان حتى قبل طلاقهما.

ونشر "أونور"، الذي أدى أحد أدوار البطولة في مسلسل "أنت وطني" الموسم المنتهي، وكان واحداً من الأعمال الدرامية الأعلى مشاهدة في تركيا طيلة السنة، صوراً رفقة بنتيه اللتين يقضي معهما الإجازة الصيفية.

ومباشرةً بعدها بساعات، قام بحذف توبا من حسابه على إنستغرام، كما ألغى متابعتها، ليُنهي بذلك حتى علاقة الصداقة التي قررا أن يستمرا فيها بعد طلاقهما يونيو/حزيران 2017.

sdf

ومن جانب آخر، قالت الصحيفة إن "أونور" أعطى إشارات واضحة بأنه لن يستدعي طليقته للحفل الذي سينظم بجمهورية التشيك الأيام القادمة، بمناسبة العرض الأول لفيلم Daha (كلمة تركية تعني أكثر) الذي قام بإخراجه، فيما لعبت توبا دور البطولة فيه.

وكان أحد صحفيي جريدة "حرييت" من كشف لأول مرة علاقة الحب الجديدة لتوبا، وذلك بعد أسابيع قليلة فقط على طلاقها، إذ شاهدها لأول مرة مع رجل الأعمال أفرجان، ليلتقط لهما الصور، غير أن حراس رجل الأعمال رأوه أثناء التقاطه الصور، فأمسكوه وهددوه بالسلاح حتى حذفها.

sdf

وقام الصحفي بعدها برفع دعوى قضائية ضد أوموت أفرجان وحراسه، ليُلقى القبض عليهم في الـ22 من يونيو/حزيران 2017 بتهمة التهديد بالسلاح.

ووفقاً للنسخة التركية لموقع هيئة الإذاعة البريطانية CNN، فإن توبا طالبت بزيارة أفرجان قبل إطلاق سراحه، ولكنه رفض قائلاً: "لا أريدها أن تراني هنا وبهذا الحال".

وتواجه لميس الكثير من الشائعات، ولكنها تنفيها مباشرة، وآخرها ما حدث قبل طلاقها حينما رفعت دعوى قضائية على موقع تحدث عن خيانتها لزوجها، ولكنها حتى اللحظة لم تنف ما تداولته الصحافة حول هذه العلاقة.