لماذا تقدم المطاعم وجباتها في أطباق مستديرة؟ والقهوة في فناجين بيضاء غير شفافة؟ الأمر ليس صدفة بل مدروس لإغوائك!

تم النشر: تم التحديث:
RESTAURANT
andresr via Getty Images

يبدو أن مثَل "العين تأكل قبل المعدة" ليس مجرد كلمات؛ إذ أكدت دراسة للمعهد الوطني لعلم الوراثة في اليابان وجود علاقة مباشرة بين الإدراك البصري للأطعمة والرغبة في الأكل، وكشفت دراسة أخرى أن مظهر الطعام من العوامل التي من شأنها أن تزيد من تركيز هرمون الجريلين في الدم، وهو الهرمون المسؤول عن الشعور بالجوع.

وهذا يعني أن شكل الطعام وترتيبه يؤثران بطريقة أو بأخرى على رغبتنا في تناوله؛ ما يعني أن اختيار شكل الكؤوس والأطباق والملاعق والشوك وباقي أدوات مائدة الطعام في المطاعم مدروس بعناية؛ لإغوائك لطلب المزيد.

وهنا، نعرض لك بعض حيل المطاعم التي جمعتها صحيفة El Pais الإسبانية وسر اختيارها:


المادة المصنوع منها أدوات الطعام




white dish

أكدت دراسة أجرتها باحثة في جامعة البوليتكنيك في مدينة فالنسيا الإسبانية، أن مذاق الطعام يختلف حسب المادة التي صُنعت منها الأواني المستخدمة، ويصبح أعلى جودة وقيمة بالنسبة للأشخاص الذين يأكلونه عند استخدام أدوات مصنوعة من المعدن عوضاً عن البلاستيك.

وفي الأثناء، عمد الأستاذ في جامعة أكسفورد تشارلز سبينس، إلى البحث في تقنيات استهلاك الطعام على مقدار ما نستهلكه، فيما قدم الطبق ذاته لنحو 150 شخصاً، لكن مع استعمال أدوات طعام مختلفة في كل مرة.

واكتشف سبينس من خلال هذه التجربة، أن المجموعة التي تناولت الطعام باستعمال أدوات أثقل وزناً أكدوا أن طبق الطعام يبدو جيداً، ورأوه هكذا بمجرد رؤيته، وفي النهاية أعربت هذه المجموعة عن رضاها عن الوجبة التي حظوا بها.


الأطباق البيضاء والمستديرة




white dish

أثبت بيتر ستيوارت، وهو طبيب نفسي بجامعة ميموريال في نيوفاوندلاند، بكندا، في دراسةٍ أجراها، أن الأطباق البيضاء والمستديرة تحتل المرتبة الأولى من حيث تأثيرها على الأشخاص؛ إذ تعطيهم انطباعاً إيجابياً حول العناصر الأساسية لطبق الطعام، مثل كثافة النكهة ودرجة الحلاوة.

في المقابل، تعطي الأطباق التي تأخذ شكل المربع أو السوداء على حد سواء، انطباعاً سلبياً حول جودة ونكهة الوجبات المقدمة فيها.


أكواب القهوة البيضاء




mag of coffee

وفقاً لتجربة قام بها الباحث جورج فان دوم، التابع لمدرسة العلوم الصحية والنفسية في جامعة الاتحاد بأستراليا، فقد تبين أن لون الكأس التي توضع فيها القهوة يؤثر على المذاق الذي يستشفه الذوق.

إذ سئل مجموعة من الأشخاص شربوا القهوة في كوب أبيض، وآخرون تناولوها في كوب شفاف، عن انطباعاتهم، وكشفت النتائج أن المجموعة الأولى اعتبرت أن درجة الحلاوة في القهوة أقل نسبياً مقارنة بالمجموعة الثانية.

وفي إطار تجربة أخرى ضمت نحو 200 شخص، تناول المشاركون القهوة في أكواب مختلفة الألوان: الأزرق والأخضر والأصفر والأحمر، وأظهرت النتائج تبايناً كبيراً من حيث تقييم درجة حرارة المشروب.

إذ اعتبر 38% ممن شربوا القهوة في أكواب حمراء، أنها أكثر دفئاً مقارنة بباقي المجموعة، فيما اعتبر 28% ممن شربوا القهوة في أكواب صفراء، و20% ممن تناولها في أكواب خضراء، و13% ممن تناولوها في أكواب زرقاء- الأمر ذاته.


الموسيقى الكلاسيكية للطعام والعالية للمشروبات




restaurant

المطاعم الفاخرة تدرك جيداً أن الموسيقى الكلاسيكية تسهم في زيادة قيمة فاتورة استهلاك العملاء للطعام بنسبة 10%، عكس الأنماط الأخرى الأكثر صخباً، أما الموسيقى العالية فهي تشجع أكثر على استهلاك المشروبات.

وتمكن فريق من الباحثين بجامعة جنوب بريطانيا في لوريان سيدكس بفرنسا من التوصل إلى هذه النتائج، بالاعتماد على جملة من الملاحظات المستخلصة من خلال معاينة العديد من الحانات، والتركيز على عامل وجود الموسيقى، ومختلف أنماطها وإيقاعها، ومقارنتها بكمية الكحول المستهلكة.

وبينت الدراسة أن الموسيقى المرتفعة تجعل الأشخاص أكثر حماسة وفي الوقت نفسه غير قادرين على الاندماج مع المجموعة؛ ما يدفعهم إلى تناول الكحول بكميات أكبر.