المغرب والجزائر كانتا ستصبحان أكبر الكيانات اقتصاداً بالشرق الأوسط.. لكن لماذا لم تصبحا كذلك؟

تم النشر: تم التحديث:
S
s

كانت المغرب والجزائر لتصبحا من بين أكبر الكيانات الاقتصادية في الشرق الأوسط لو التزمتا بالاتفاقية المبرمة عام 1989 بتشكيل اتحادٍ اقتصادي يضم أيضاً تونس، وليبيا، وموريتانيا، وفق تقرير لصحيفة The Economist البريطانية.

تضيف الصحيفة أن مناطقهم الحدودية الفقيرة كانت لتصبح معابر مزدهرة. ووفقاً للبنك الدولي، فإنَّه على مدار 10 أعوام وحتى عام 2015، كان اقتصاد الدولتين ليتضاعف حجماً.

لكن وفق The Economist نما اقتصاد الجزائر بنسبة 33% والمغرب بنسبة 37% فقط، بينما عزّزت كلتا الحكومتين حواجزهما.


الركن الأكثر انعزالاً في القارة


ويقول عادل حمايزية، وهو عالم اقتصادٍ جزائري للصحيفة إنَّه بذلك يظل الركن الشمالي الغربي من إفريقيا "أكثر المناطق انعزالاً في القارة". وبينما تتّفق دول جنوب الصحراء على عُملاتٍ مشتركة ومناطق للتجارة الحرة، تحفُر الجزائر حول نفسها خنادق أعمق. وتعيد المغرب هيكلة سواترها وتجدِّد أسلاكها الشائكة.

وتعلو الجدران الخرسانية على كلا الجانبين. وتصيح العائلات المُحبَطة بالتحيَّة لبعضها البعض عبر الخط الفاصل. ومن المثير للسخرية أن كلتا الدولتين قد مهَّدَت طرقاً سريعة بين الشرق والغرب على امتداد مئات من الكيلومترات لكن تلك الطرق ترتطم فجأة بالحدود المشتركة بينها.

وفي السابق، بسطت الإمبراطوريات الإسلامية يدها على المغرب العربي، وهو المصطلح الذي أطلقه العرب على منطقة شمال غرب إفريقيا باعتبارها أرض مغيب الشمس. وتتشارك كلتا الدولتين تاريخاً فيما بينهما، وأسلوب طبخٍ، وعمارةً، ونفس الطائفة الإسلامية، واللهجة العربية الممزوجة باللغتين الأمازيغية والفرنسية.


جنرالات فرنسا أقاموا حاجزاً مُكهرَباً


لكن جنرالات فرنسا الاستعمارية قد أقاموا حاجزاً مُكهرَباً بامتداد الحدود، وسُمِّيَ خط موريس، للتصدي لمهرِّبي السلاح والعصابات المرتكزة في المغرب على الفور بعد حصوله على استقلاله.

ما عدا 5 أعوام زهيدة منذ تلك الفترة، ظلَّت الحدود مُغلَقة منذ ذلك الوقت. وفي عام 1963 خاضت الدولتان حرباً وجيزة. والآن تندر المناوشات العسكرية بين البلدين، إلَّا أنَّ التراشق الشفهي يُعد أمراً شائعاً بينهما.

فيسخر جمهوريو الجزائر من ملك المغرب باعتباره إقطاعي التوجُّه، ويلقّبونه بآخر الحكَّام الاستعماريين نظراً لاستيلاء المملكة على الصحراء الغربية. ولا يمنع جيرانهم المغاربة أنفسهم من القهقهة على رئيس الوزراء الجزائري الأحدث، تبون، الذي يعني اسمه في العامية المغربية "فرج أنثوي".


البلدان آفاقهما أكثر إشراقاً


وتقول الصحيفة لابد أن الآفاق التي يُقبِل عليها البلدان أكثر إشراقاً، فقد تمكَّنت كلتاهما إلى حدٍ كبير من تجنُّب اضطرابات الربيع العربي. وهُم في أغلبهم تعدادٌ من السُنَّة المتجانسة، ما ينأى بهما عن الانقسامات الطائفية بالمنطقة. وتنعم الدولتان بعمالةٍ رخيصة، وتقدِّمان لأوروبا جسراً إلى إفريقيا. لكن الأفضلية هنا للجزائر، فهي تُنتِج نفطاً وغازاً طبيعياً غزيراً، وقد طوَّرت برنامجاً للتصنيع للإصلاح الزراعي على نطاقٍ شامل بعد حصولها على الاستقلال، بينما حفظ الملك حسن الثاني، والذي مات عام 1999، مملكته القديمة كما لو كانت متحفاً. ويقضي الجزائريون ضعف السنوات التي يمكثها المغاربة في التعليم، وفي ظل وجود الكثير من النفط، فإنَّهم يجنون ضعف قدر المال أيضاً.

ومع ذلك، تلاحق المغرب هذا التقدُّم، وبسرعة، بفضل انفتاحها الاقتصادي الأعظم تحت حكم ابن الملك حسن، محمد السادس. وتحتل المملكة المركز الثامن والستين في ترتيب البنك الدولي لسهولة ممارسة الأعمال - ما يسبق الجزائر بثمانية وثمانين مركزاً. ويستغرق استيراد السلع من الجزائر 6 أضعاف الوقت اللازم في المغرب، كما يتكلَّف مادياً 4 أضعافه.

ويشكو رجال الأعمال الجزائريون من أنَّ المركزية، والفساد، والبيروقراطية الحكومية قد حطَّمَت الإنتاج المحلّي بالجزائر. ويُردَع الاستثمار الأجنبي بسبب قانون يحُد حاملي الأسهم الأجانب بما ليس أكثر من 49% من أية منشأة. يكفيك النظر لشركة رينو Renault، فخط إنتاجها الموجود بطنجة شمالي المغرب هوَ أكبر مُصنِّع للسيارات في إفريقيا تمدّه قطع مُصنَّعة محلياً. إلّا أنّ مصنعها الموجود بوهران، وهي ثاني أكبر مدينة بالجزائر، ليس أكثر من خطِ تجميعٍ لقطع السيارات. ومن جهة أخرى، بإمكان شواطئ الجزائر أن تنافس جمال مثيلاتها بالمغرب. ومرسى بن مهيدي المجاور للضفة الحدودية بين المغرب والجزائر هو موقعٌ ساحر. لكنَّ السياحة على الساحل هناك تديرها الحكومة وتظل على ذلك غير مهتمة بالرفاهية، بينما تُعَد سواحل المغرب من المُتنَفسات الممتازة في نظر أوروبا.


تاريخ الخلاف بين الجزائر والمغرب


حسب صحيفة La Croix، اشتعلت حرب الرمال بين الجارتين سنة 1963، حيث اندلع نزاع عسكري بين البلدين المستقلين حديثاً؛ نتيجة مطالبة المغرب باستعادة أراضٍ اقتطعتها فرنسا من ترابها وضمتها إلى الجزائر عندما كانت تحت الاحتلال.

سنة 1975، طردت الجزائر ما بين 35 إلى 45 ألف مغربي يعيشون على ترابها، وأغلقت حدودها سنة 1988؛ رداً على المسيرة الخضراء المغربية التي نظمتها المملكة لضم الصحراء الغربية.

سنة 1994، اتهم المغرب جاره الجزائري بالضلوع في الهجوم الذي وقع بمراكش، حيث أضحت المملكة تفرض تأشيرات على الجزائريين الوافدين على أرضها. وكردٍّ على ذلك، أغلقت الجزائر حدودها.

سنة 2004، زاد المغرب في متطلبات الحصول على التأشيرة للجزائريين. من جهتها، فعلت الجزائر الشيء نفسه في سنة 2005.

وبحلول 2015، وبعد أن أطلق العاهل المغربي خطاباً بمناسبة الاحتفال بخمسينية المسيرة الخضراء، تبادل البلدان التهم بخصوص قضايا تمويل الإرهاب، والتهريب، والهجرة غير الشرعية، وانتهت عملية تراشق التهم بإغلاق حدودهما.