موسكو تتخذ أولى خطواتها للرد على العقوبات الأميركية ضدها.. وهذا ما طلبت من واشنطن تنفيذه

تم النشر: تم التحديث:
VLADIMIR PUTIN
POOL New / Reuters

طالبت وزارة الخارجية الروسية، الجمعة 28 يوليو/تموز 2017، بتقليص عدد الدبلوماسيين الأميركيين على أراضيها اعتباراً من بداية سبتمبر/أيلول المقبل؛ رداً على العقوبات الجديدة التي أقرتها واشنطن ضد موسكو، وقالت إنها ستضع يدها على مجمع دبلوماسي ومستودع يستخدمهما الدبلوماسيون الأميركيون.

ونقلت قناة روسيا اليوم أن الخارجية الروسية طالبت الجانب الأميركي بتقليص عدد دبلوماسييه في أراضيها إلى 455 شخصاً، بحيث يصبح مماثلاً لعدد الدبلوماسيين الروس العاملين على الأراضي الأميركية.

وشدّدت الخارجية الروسية على "عدم شرعية العقوبات الأميركية ضدها، ووصفتها بأنها ابتزاز يرمي لتقييد التعاون التجاري".

وأضافت أن موسكو "تحتفظ بحقّها في اتخاذ إجراءات أخرى ضد المصالح الأميركية على أساس مبدأ المعاملة بالمثل".

ومنتصف الشهر الجاري، أعلنت الخارجية الروسية أن موسكو تدرس ترحيل دبلوماسيين أميركيين من موسكو؛ ليتكافأ عدد موظفي السفارة الأميركية مع عدد موظفي السفارة الروسية في واشنطن.

جاء ذلك رداً على حجز ممتلكات روسية في الولايات المتحدة، بحسب ما ذكرته قناة روسيا اليوم.

ونقلت القناة عن المتحدثة باسم الخارجية الروسية، ماريا زاخاروفا، الجمعة، قولها: "إن عدد موظفي السفارة الأميركية في موسكو يتجاوز بشكل كبير عدد موظفي سفارتنا في واشنطن".

وأشارت إلى أن "هناك العديد من موظفي وكالة (CIA) يعملون في سفارتهم لدينا".