بعد فرض أميركا عقوبات جديدة على بلاده.. بوتين: سنضطر للرد على وقاحة الولايات المتحدة

تم النشر: تم التحديث:
PUTIN TRUMP
Carlos Barria / Reuters

قال الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، الخميس 27 يوليو/تموز، إن موسكو ستضطر للرد عند مرحلة ما إذا مضت واشنطن قدماً في فرض عقوبات جديدة غير قانونية على بلاده، ووصف الممارسات الأميركية تجاه بلاده بأنها فظة ومبالغ فيها.

وأكد بوتين أن روسيا ملتزمة بالصبر وضبط النفس في مواجهة التصرفات الأميركية تجاهها، لكنها ستكون مضطرة للرد على "الوقاحة من قبل الولايات المتحدة".

جاء ذلك تعليقاً من بوتين على تصويت أغلبية أعضاء مجلس النواب يوم الثلاثاء لصالح فرض عقوبات جديدة على موسكو وإجبار الرئيس دونالد ترامب على الحصول على إذن النواب قبل تخفيف أي عقوبات على روسيا.

وما زالت العقوبات بحاجة إلى إقرار مجلس الشيوخ وتصديق ترامب، وقال مسؤول بارز بالبيت الأبيض اليوم الخميس إن ترامب قد يستخدم حق النقض لمنع التشريع سعياً لاتفاق أكثر صرامة من ذلك المطروح أمام الكونغرس.

لكن بوتين قال إن ردّ بلاده سيتوقف على المسودة النهائية لمشروع قانون العقوبات المقترحة. ونفى الرئيس الروسي مراراً مزاعم أميركية بأن موسكو تدخلت في الانتخابات الرئاسية التي جرت العام الماضي.

وقال بوتين في مؤتمر صحفي مشترك مع نظيره الفنلندي: "كما تعلمون نحن نمارس ضبط النفس والصبر لكن في لحظة ما سنضطر للرد. من المستحيل أن نتحمل إلى ما لا نهاية هذه الفظاظة تجاه بلادنا".

وتابع قائلاً: "متى سيأتي ردّنا؟ ماذا سيكون؟ سيعتمد ذلك على النسخة النهائية من مشروع القانون الذي يناقشه حالياً مجلس الشيوخ الأميركي".

كما تحدث بوتين عن خلاف دبلوماسي قائم حالياً بين موسكو وواشنطن كان قد بدأ في ديسمبر/كانون الأول الماضي عندما أمر الرئيس السابق باراك أوباما بالحجز على مجمع دبلوماسي روسي في الولايات المتحدة وطرد 35 دبلوماسياً روسياً.

وقال بوتين: "هذا يتخطى كل الحدود المعقولة.. والآن تلك العقوبات. إنها أيضاً غير قانونية بالمرة طبقاً للقانون الدولي".

وأضاف الرئيس الروسي أن العقوبات الأميركية المقترحة: "مثيرة للسخرية بشدة" وتبدو كأنها محاولة من واشنطن لاستغلال "ميزاتها الجيوسياسية.. لحماية مصالحها الاقتصادية على حساب حلفائها".

وأكد أن التحقيقات في اتهامات بتدخل روسيا في انتخابات الرئاسة الأميركية مجرد عرض من أعراض الهيستريا المتزايدة المناهضة لروسيا في الولايات المتحدة.

وتابع بوتين: "من المحزن أن تتم التضحية بالعلاقات الأميركية-الروسية لحل قضايا سياسية داخلية في الولايات المتحدة.. هذا من المؤسف لأنه بالعمل معاً يمكن أن نحل بصورة مشتركة أكثر المشكلات حدة التي تقلق شعبي روسيا والولايات المتحدة بشكل أكثر فاعلية بكثير".

لكنه أضاف أن موسكو لديها "الكثير من الأصدقاء" في الولايات المتحدة وتأمل في أن يصحح الموقف نفسه في يوم ما.