البيتكوين مُربحة لكن قبل أن تجعل أموالك "افتراضية" تعرَّف على قصة المحتال الذي ارتكب جرائم.. وقُبض عليه

تم النشر: تم التحديث:
S
s

في اليونان، أُلقي القبض على روسي مطلوب دولياً بتهم تشكيل عصابة وتنفيذ عملية غسل أموال بقيمة 4 مليارات باستخدام عملة بيتكوين الافتراضية.

و"البيتكوين"، هي عملة إلكترونية يتم تداولها بشكل كامل عبر الإنترنت، منذ بداية يناير/كانون الثاني 2009، من دون وجود مادي لها، ويمكن استخدامها للشراء عبر الإنترنت أو تحويلها للعملات العادية وصرف مقابلها بالدولار مثلاً.

يبلغ سعر البيتكوين اليوم نحو 2384 دولاراً، وهذا يجعلها حالياً أقوى عملة عالمياً، وقيمتها تتغير بشكل حاد، ولا تتمتع بالاستقرار مقارنةً بالعملات الأخرى، خاصة أنه لا يتم إصدارها من قِبل أي بنك مركزي، ولا تخضع لرقابة أو إشراف من أي جهة، وقد تم تأسيسها من قِبل مصممها الذي لا تُعرف هويته بشكل محدد.

حتى تتخيل حجم التغير الذي حدث في قيمة "بيتكوين"، فلعلك تعرف أن قيمتها كانت تبلغ 1000 دولار فقط قبل 6 أشهر، لكن بسبب اعتماد قراصنة الهجمات الإلكترونية الأخيرة عليها لتسلُّم الفدية وفكّ التشفير عن الملفات المصابة بالفيروس، فقد تضاعفت قيمة البيتكوين لارتفاع الطلب عليه.

التهمة الرئيسة

المتهم ألكسندر فينيك وفق صحيفة الغارديان أُدين، الأربعاء 26 يوليو/تموز، وذلك بعد تحقيقاتٍ قادتها وزارة العدل الأميركية بالتعاون مع عدة وكالات فيدرالية أخرى وقوات المهام الخاصة.

اتهم فينيك بأنه مُشغِّل سوق "بي تي سي-إي"، وهي منصةٌ إلكترونية تستخدم لتبادل العملة الرقمية بيتكوين منذ 2011، استُخدِمَت لتنفيذ عمليات تبييض أموال بأكثر من 4 مليارات دولار لصالح أشخاصٍ متورطين في جرائم تتراوح بين القرصنة الإلكترونية وتهريب المخدرات، وفقاً للاتهامات الموجهة له.

وقالت السلطات الأميركية وفق الغارديان إنَّ فينيك على صلةٍ بحادث انهيار شركة الصرافة "إم تي غوكس"، وهي سوقٌ لتبادل عملة بيتكوين الافتراضية في اليابان، انهارت عام 2014 بعد اختراقها. وأضافت السلطات في بيانٍ لها، أنَّ فينيك "حصل" على تمويلاتٍ من عملية اختراق شركة "إم تي غوكس" ومررها عبر عمليات غسل الأموال في سوق الصرافة خاصته وسوق صرافة آخر يملكه في مدينة سان فرانسيسكو تحت اسم "تريد هيل".

وكانت عشرات الآلاف من أجهزة الكمبيوتر في نحو 100 دولة قد تعرَّضت لهجوم عالمي ضخم مؤخراً، تضمن تشفير الملفات الشخصية، ودُفعت مبالغ كثيرة منها بالعملة الإلكترونية مقابل فك التشفير.


دواعي القلق من البيتكوين


تنتقل البيتكوين من شخص لآخر مباشرة في البيع والشراء الإلكتروني، من دون وسطاء ولا مصاريف تحويل، كل ما يحدث هو أن ينتقل الكود من محفظتك إلى محفظة الشخص الآخر مباشرةً فيصير ملكه. ويعتبر الكود الإلكتروني المشفر هو صك ملكية البيتكوين، ولا يستطيع أحد الحجز عليها؛ لأنها لا تخضع لسيطرة أحد ولا يمكن تتبعها؛ فهي تتميز بالسرية والخصوصية والعالمية من دون تدخُّل الحكومات والبنوك.

لكن هناك أسباباً عدة تجعلك تقلق من استخدام هذه العملة (خاصة لحفظ القيمة)؛ لأنها متقلبة بشكل حاد، ولكونها مجهولة المنشأ فلا يعرف أحد على وجه الدقة من هو ساتوشي ناكاموتو مخترع العملة، وما إذا كان شخصاً حقيقياً أم لا، ولأن تعدينها عملية صعبة للغاية، تتطلب وقتاً وأجهزة وتكلفة وطاقة كهربية.

وبينما تعترف بها بعض الحكومات مثل ألمانيا التي تفرض ضريبة عليها، تعتبرها بلدان أخرى محظورة، ويتم استخدامها في عمليات مشبوهة كتجارة الممنوعات.

لكن، إذا كنت ترغب في أن تخوض المغامرة فخذ بنصحيتنا: كن حذراً فلا تتجاهلها ولا تعوّل عليها بشدة أيضاً، وتعرَّف على طريقة تعدين أو استخراج البيتكوين.



bitcoin


كيف تولد البيتكوين؟


على خلاف العملات التقليدية التي تكون مدعومة بأصول كالذهب أو الحكومات، فالبيتكوين يستطيع أي شخص التنقيب عنها من خلال جهاز كمبيوتر واتصال بالإنترنت وبرمجية التنقيب، فيستطيع المستخدم الحصول على قطع بيتكوين مقابل استخدام القدرة الحسابية التي يمتلكها جهاز الكمبيوتر في توليد قطع جديدة من البيتكوين، عبر حل معادلات رياضية ذات خوارزمية معقدة خاصة.

فكلما امتلكت معالجاً ذا قدرة أقوى، تستطيع حل المعادلات واستخراج البيتكوين.

برنامج توليد البيتكوين مجاني ومفتوح المصدر بشكل كامل، ويمكن لأي شخص مراجعته واستخدامه، ويمكّنك البرنامج من حل الحسبة الرياضية المعقدة بجهاز الكمبيوتر المتصل بالإنترنت، ولكن ذلك سيكلفك الكثير من الوقت والكهرباء والطاقة الحسابية لجهازك.

هناك جهد "شاق" تقوم به للحصول على بيتكوين؛ فأنت تجرب كل احتمالات الحل للمسألة الحسابية الواحدة، حتى تصل للحل الصحيح، وهذا يحتاج طاقة كبيرة، وهناك منافسون كثر لديهم حواسيب ضخمة ذات طاقة معالجة كبيرة، وهناك توازن داخل هذا النظام، فهناك حد معين يمكن إنتاجه من البيتكوينات (هو 21 مليون بيتكوين).
bitcoin mining
أصبح استخدام أجهزة الكمبيوتر العادية لتعدين البيتكوين قديماً ومحدوداً، فمن المتوقع أن يجني جهازك ذو المعالج العادي 0.00001-0.00005 بيتكوين يومياً، وهذه أقل من قيمة الكهرباء والوقت المستخدمين خلال اليوم.

لكن، هناك أجهزة تعدين خاصة تتكون من معالجات ذات كفاءة عالية، يمكنها أن تجني قيمة أكبر من الأجهزة العادية، لكنها تشهد منافسة عالية جداً من المحترفين في استخدامها، ويمكن أيضاً أن تنضم إلى تجمعات وشركات التعدين، خاصة في دول شرق آسيا، حيث تستأجر عن بُعد وحدات تعدين ومعالجة على قدر استطاعتك، وتدفع ثمنها مقابل أن تجني ثمارها من البيتكوين.