أطفال مُقاتلي داعش.. أمهاتهم يسعين لإخفاء تاريخهم.. لكن لماذا يُخبَّأون بمنازل سرّية بعيداً عن مخيمات اللجوء؟

تم النشر: تم التحديث:
S
s

على مدار الأشهر السبعة الماضية، عالج أبو حسان، وهو طبيبٌ بالجيش، الأشخاص المحطَّمين واليائسين القادمين من أتون الحرب في مدينة الموصل العراقية.

غالباً ما ترتجف أجسام الجنود، والنساء، والأطفال لا إرادياً من الخوف أمامه، بعد ساعاتٍ من الفرار من الاشتباكات الدامية، بينما تقاتل القوات العراقية لاستعادة السيطرة على المدينة من مقاتلي تنظيم "الدولة الإسلامية" (داعش). لكن، لم يكن الأمر مماثلًا بالنسبة لمحمد، البالغ من العمر 9 أعوام، وفقاً لصحفية الغارديان البريطانية.

إذ قال أبو حسان بعد وقتٍ قصير من معالجته لمحمد، وهو أحد آخِر الفارين من غرب الموصل أوائل شهر يوليو/تموز الجاري، إنَّه "لم يكن صبياً طبيعياً، لم يبدُ خائفاً. تحدثتُ معه، وطرحتُ عليه أسئلةً اعتيادية مثل: ماذا تريد أن تصير عندما تكبر؟ وأجابني: أريد أن أكون قناصاً".

وأضاف أبو حسان: "لقد صُعقت، ليس هذا أمراً طبيعياً يقوله طفل. سألتُه: ماذا يعمل والدك؟ فقال: كان أمير القناصين".

وتابع وفق الغارديان: "لاحقاً، تلقيتُ معلوماتٍ كثيرة من أشخاصٍ من الموصل يقولون إنَّ والده كان شخصاً مهماً. فقد عثرت القوات الخاصة على الصبي في قبوٍ مع العديد من مقاتلي داعش المتوفين. وأحضر الجنود الصبي إليّ".

وتقول الأمم المتحدة إن الأطفال "البدون" مهدَّدون بأن تفوتهم فرصة التمتع بحقوقهم الأساسية مثل: التعليم والرعاية الصحية، ومن المرجح أن يواجهوا صعوبات عندما يكبرون في الحصول على وظيفة، كما أنهم معرَّضون للاستغلال وأن يصبحوا سلعة في تجارة الرقيق.

وطلب طفل يزيدي، جرى إنقاذه من ميدان القتال في الموصل بعد 3 سنوات من الأَسر تحت حكم تنظيم "الدولة الإسلامية"، لمَّ شمله بوالدته التي حصلت على حق اللجوء في كندا بعد إنقاذها من المتشددين.

وأَسر التنظيم المتشدد عماد تامو، البالغ من العمر 12 عاماً، إلى جانب أسرته في صيف 2014، عندما اجتاح المتشددون منطقة سنجار شمال العراق، مطهِّرةً إياها من السكان اليزيديين.


آلاف الأطفال أيتام


تركت الحرب مئات، وعلى الأرجح آلاف، الأطفال أيتاماً. ويتحمَّل البعض عبئاً ثانياً، أيديولوجية جردتهم من البراءة. فبالنسبة للكثيرين في مجتمعهم، هم ذرية الشيطان (أبناء مقاتلي داعش)؛ مشردون بلا جنسية، ولا يستحقون الرعاية الأساسية. ولا ترغب وكالات المعونة ونظم الرعاية الحكومية في الاعتراف بهم.

ويُخبَّأ أطفال عناصر داعش بعيداً في مخيمات المساعدات على طول شمال العراق، في منازل سرية بالجزء الشرقي المحرَّر من الموصل وفي الشمال الكردي، حيث يقدم أفراد عائلاتهم، والعمال المتطوعون، وعددٌ قليل من المسؤولين غير المؤهلين ومحدودي التمويل أي دعمٍ يمكن لهم جمعه.

وفق "الغارديان"، تدير سُكَينة محمد يونس، مديرة مكتب المرأة والطفل في محافظة نينوي، أحد برامج المساعدة المؤقتة. استقبلت سُكَينة محمد من طبيب الجيش العراقي، وأعادت لمَّ شمله مع عمه في أربيل، بعيداً عن السكان المحليين في الموصل الذي يفكرون في الانتقام. وقالت إنَّ حجم المشاكل الاجتماعية التي تواجهها العائلات عقب طرد داعش من المناطق التي كان يسيطر عليها- كان عارماً.

وقالت سُكينة: "استقبلنا أطفالاً فقدوا آباءهم وأمهاتهم، يمكنك القول إنَّ 75% منهم من عائلات داعش. ليس لدينا رقمٌ محدد؛ لأنَّ بعض الأطفال ليس لديهم رقمٌ قومي؛ لذلك لا نستطيع التعرف عليهم. يمكنني أن أقول لك إنَّ 600 من أيتام داعش موجودون في مخيم حمام العليل للاجئين".

وأضافت: "إلى الآن، ليس هناك برنامج للتعامل مع هذه الحالات. قدمتُ مقترحاً للحكومة. كنا نفكر، سابقاً، في إيداع كل أطفال داعش الأيتام... بمعسكرٍ أمني مشدد. لكن، لا أعرف ماذا حلَّ بذلك الأمر. المشكلة تتمثل في أنَّ الأشخاص لا يقبلون عائلات (مقاتلي) داعش بعد الآن".

وقالت سكينة: "هناك مشكلةٌ تهدد أطفال مقاتلي تنظيم داعش، ألا وهي الانتقام. هل تظن أنَّ الأشخاص العاديين المتضررين من تنظيم داعش سينسون كل ما حدث لهم؟ سيكون ذلك أصعب بكثير من تنظيم داعش نفسه، وأصعب بكثير من العملية العسكرية. حين حُرِّر الجانب الشرقي (من مدينة الموصل)، التقيتُ امرأةً فقدت كل عائلتها بسبب تنظيم داعش، وقالت: لن أنسى جاري، لقد اصطحب ابني إلى المسجد، وبعد بضعة أيامٍ بدأ ابنى ينعتني بالكافرة، وينعت أباه بالكافر".

وفي مدينة أربيل، قال الطفل محمد، الذي غيَّرت صحيفة الغارديان اسمه؛ حفاظاً على سرية هويته، إنَّه كان في قبوٍ مع 7 رجالٍ، كلهم أعضاء في تنظيم داعش، حين أُنقِذ. وتحدَّث بهدوءٍ واضح عن الحياة في غرب الموصل، إحدى أكثر المناطق فتكاً في العالم، وآخر مقاومةٍ أبدتها الجماعة الإرهابية في المدينة قبل تعرُّضها للاجتياح هذا الشهر، يوليو/تموز. ويعتقد المعتنون بشؤون محمد أنَّ والديه قُتِلا في أيام المعركة الأخيرة، وأنَّ كليهما كان من أنصار أيديولوجية التنظيم، ولعبا دوراً أساسياً في تلقينه هذه الأيديولوجية.

وبيَّن وصفه مشاهد العنف الشديدة والقتال في وحدة أطفال تنظيم داعش (فتيان الجنة)، تحدث محمد أيضاً عن والده الذي كان يصطحبه إلى الملعب واشترى له دراجة، بالإضافة إلى التشاجر مع الأولاد في المدرسة.

وقال محمد: "كانت شقيقاتي يتشاجرن معي طوال الوقت، لم أرغب في البقاء مع النساء والفتيات، ولذلك، قررتُ الذهاب مع والدي، ولكنَّني لا أعرف أين هو الآن، لقد ذهب مع تنظيم داعش. وتزوج أبي امرأةً روسية، كان اسمها مدينا".



وأضاف محمد أنَّه جُنِّدَ ضمن القناصين؛ لأنه كان ماهراً في إطلاق النار، وقال: "أعطاني بعض أفراد التنظيم 5 رصاصاتٍ، وكنت مكلَّفاً إصابة 4 أهداف، وفشلتُ في إصابة آخر هدفٍ منها. كنتُ أستخدم بندقية، من نوع كلاشينكوف، وكنت أُتقن إطلاق النار، حتى حين كنتُ طفلاً صغيراً، كنتُ ماهراً جداً في إطلاق النار، ولكن ليس بالبندقية؛ بل بالمسدس. حتى حين لم يكن والدي يطلب مني إطلاق النار، كنت أفعل ذلك. كل من كان يصيب الحجر كان يفوز. لقد كنتُ الأفضل، وتفوقتُ على جميع الأطفال. شعرت بسعادةٍ حين التحقتُ بـ(فتيان الجنة)، لا أعرف لماذا، ولكنَّني أفتقدها".

ومنذ حديثه مع صحيفة الغارديان، يحاول عم محمد إبقاءه بعيداً عن سكان الموصل الآخرين، ولا سيما أولئك الذين عاشوا معه في الحي نفسه. وفي الفوضى التي أعقبت الحرب، ووسط المناخ القابل للاشتعال المحيط بمن كانوا جزءاً من بيئة تنظيم داعش، هناك أملٌ ضعيف في الحصول على أي دعمٍ من الدولة أو عقد مصالحة بطريقةٍ أو بأخرى.

وقالت بلقيس واللي، وهي باحثةٌ بارزة مختصة في الشأن العراقي بمنظمة هيومان رايتس ووتش، إنَّ القضاء العراقي عامَل أطفال تنظيم داعش كالكبار.

وأضافت: "الفرق الوحيد أنَّ الأطفال في العراق لا يُمكن معاقبتهم بالإعدام. ليست لديهم فكرةٌ عن أنَّ الأطفال الذين جنَّدهم تنظيم داعش مجرَّد ضحايا. لا يفهمون ذلك، ولا يتبنون أي برامج تهدف إلى إعادة التأهيل أو نزع التطرف. أتريدون معرفة السبب؟ لأنَّهم ببساطة يقولون إنَّ هؤلاء المدانين إمَّا سيُسجنون للأبد، وإما سيخصعون لعقوبة الإعدام، فلماذا تهتمون بإعادة تأهيلهم؟! وينطبق الأمر نفسه على الأطفال، فما الحاجة إلى تكبُّد العناء؟".

وفي مخيمات شمال العراق، تبذل الأمهات اللاتي أنجبن أطفالاً من مقاتلي داعش الراحلين، وكثيرات منهن أجنبيات، كل ما في وسعهن لإخفاء تاريخ هؤلاء الأطفال. ولتجنب استهدافهم بسبب التعصب، أو ما هو أسوأ من ذلك، كثيراً ما تزعم هؤلاء النساء أنَّ أطفالهن هم أبناء أو بنات إخوتهن أو أخواتهن. وإذا عُرفت أنسابهم، فأفضل ما يمكن أن تتمناه أمهاتهم في الظروف الحالية هو نَفيهُم مرةً ثانية.


إعادة التأهيل لا تزال ممكنةً


وفي ظل صعوبة التوصُّل إلى مصالحة في الوقت الحالي، تعتقد سكينة -وفق "الغارديان"- أنَّ إعادة التأهيل لا تزال ممكنةً بالنسبة لبعض شباب الموصل. وقالت سكينة إنَّ أولى الخطوات الضرورية التي يمكن أن تبدأ، على الأقل من خلال الدعم المجتمعي، هي التخلِّي عن المعتقدات المتأصلة من خلال العقيدة والقهر. وأضافت: "أعتقد أنَّه من السهل مساعدة الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين الثامنة والثانية عشرة على الرجوع إلى الحالة السوية، أمَّا بالنسبة للمراهقين، فالأمور أصعب بكثير؛ لأنَّ لديهم أيديولوجيةً قوية".

وأكملت سكينة حديثها قائلة: "لا تقتصر الحاجة إلى إيجاد سُبُل للتعامل مع هذه المشكلة على الحكومة العراقية؛ بل ينبغي أن يساعدنا المجتمع الدولي على إيجاد حلٍّ لهؤلاء الناس، ومن دون مساعدته، سيكون الأمر صعباً؛ لأنَّ التعامل مع هؤلاء الأطفال يحتاج إلى أشخاصٍ ذوي قدراتٍ خاصة".


أريد العودة لبلدي


وقالت مراهقة ألمانية انضمت إلى تنظيم "الدولة الإسلامية"، إنها نادمة على الانضمام للتنظيم وتريد فقط العودة إلى أسرتها في بلدها.

وذكرت مجلة دير شبيغل أن 4 سيدات ألمانيات انضممن إلى "الدولة الإسلامية" في الأعوام الماضية، بينهن فتاة في السادسة عشرة من عمرها، من بلدة بولسنيتس الصغيرة قرب مدينة دريسدن (شرق ألمانيا)، محتجزات في سجن عراقي ويتلقين مساعدة قنصلية.

وأكد لورينز هازيه، من الادعاء العام في مدينة دريسدن، أن المراهقة -وتدعى ليندا في- "جرى تحديد مكانها ومعرفة هويتها في العراق"، لكنه رفض الحديث عن وضعها بصورة محددة.

وقال محررون من محطتي "إن دي آر" و"في دي آر" وصحيفة "زودويتشه تسايتونج" الألمانية، إنهم أجروا مقابلة مع الفتاة في مستوصف بمجمع عسكري في بغداد، وقالت لهم إنها تريد المغادرة.

ونقلت وسائل الإعلام عنها قولها: "كل ما أريده هو الابتعاد عن هنا... أريد أن أبتعد عن الحرب وعن تلك الأسلحة الكثيرة وعن الضوضاء... أريد فقط العودة إلى منزلي .. إلى أسرتي".