قُتلت بسبب وقوعها في حب شاب عربي.. شابان مسؤولان عن اختطاف فتاة مسلمة يمثُلان أمام المحكمة

تم النشر: تم التحديث:
S
s

يمثُل الرجلان اللذان اختطفا خبيرة تجميل مراهقة واغتصباها -قبل أن يقتلها أحدهما؛ بسبب وقوعها في حب شاب عربي مسلم- أمام القضاء في إحدى المحاكم الملكية، بإنكلترا، خلال شهر يناير/كانون الثاني 2018.

وفق صحيفة الديلي ميل البريطانية، عُثر على جثة سيلين دوخران، وهي هندية مسلمة، على بُعد أميال قليلة من منزلها الكائن جنوب غربي لندن.

تشير الادعاءات إلى أن مجاهد أرشيد، البالغ من العمر 33 عاماً، حز عنقها بعد صعقها وتقييدها وتكميم فمها، ثم اصطحابها إلى منزل خالٍ.

ويواجه أرشيد اتهاماً باغتصاب فتاة أخرى، تبلغ من العمر 21 عاماً، وقطع رقبتها، لكنها نجت واستطاعت الهرب من العقار.

كما يقال إن فنسنت تابو، البالغ من العمر 28 عاماً، قد ساعد أرشيد في اختطاف الفتاتين يوم الأربعاء 19 يوليو/تموز.

وقد علمت المحكمة أن الآنسة دوخران كانت على علاقة بشخص عربي مسلم ولم يوافق أفراد عائلتها على هذه العلاقة؛ لأنهم كانوا مسلمين هنود.

قالت بينيتا روسكو، محامية الادعاء، إن المراهقة ماتت بعد أن حُز عنقها. كما تعرضت الفتاة الثانية لطعنات عديدة، لكنها تمكنت من الهرب وإبلاغ ضباط الشرطة من المستشفى.
ولا تزال الضحية التي نجت في حالة حرجة حتى الآن.


كانت شغوفة في التجميل


وفق الدايلي ميل كانت الآنسة دوخران أكبر أشقائها الثلاثة، وقد وُلدت في واندزورث عام 1996. وكان شغفها يدور حول التجميل؛ إذ إن حسابها على موقع تويتر كان ممتلئاً بالنصائح المتعلقة باستخدام مستحضرات التجميل.

كما نشرت رسائل عندما اجتازت اختبار القيادة في عام 2015، وغردت أيضاً عن معتقداتها.

وكتبت أيضاً في شهر رمضان: "رجاءً، أخبروني لماذا أجلس صدفةً في مقهى كوستا خلال استراحة الغداء بينما أنا صائمة".