أوهمتهم بوجود قنبلة في الطائرة.. مغربية تُجبر الرُّبّان على هبوط اضطراري بالجزائر

تم النشر: تم التحديث:
TURKISH AIRLINES AT ISTANBUL AIRPORT
GordZam via Getty Images

اضطرت طائرة تابعة للخطوط الجوية التركية إلى الهبوط، بشكل اضطراري، في مطار "هواري بومدين" في الجزائر، حين بدأت شابة كانت مسافرة على متنها بالصراخ وإحداث ضجة أعاقت سير الرحلة.

وأفادت صحيفة "خبر ترك" بأن طائرة من نوع بوينغ، تابعة للخطوط الجوية التركية، كانت متجهة في رحلة من إسطنبول إلى الدار البيضاء بالمغرب، وفي أثناء الطيران بدأت شابة مغربية -تدعى "حميدة. ي"- تبلغ من العمر 24 عاماً، كانت تسافر على متن الطائرة بالصراخ وإحداث ضجة.

ونتيجة لذلك، حذر طاقم الطائرة الراكبة بضرورة التزام الهدوء، ولكنها استمرت بالصراخ ورفضت العودة إلى مقعدها، وبدا عليها أنها تعاني اضطرابات عقلية، فأبلغ طاقم الطائرة قمرة القيادة، واتخذ الطيار قراراً بالهبوط بشكل اضطراري في مطار بومدين بالجزائر.

وفي سياق متصل، ذكرت صحيفة "النهار" الجزائرية أن مطار "هواري بومدين" الدولي تلقى حالة طوارئ عقب بلاغ كاذب بوجود قنبلة على متن طائرة تركية، وأضافت الصحيفة أن شركة الطيران التركية تلقت بلاغاً كاذباً بوجود قنبلة على متن الطائرة من مواطنة مغربية مقيمة باليمن، وبعد التحقيقات الأولية تبين أنها تعاني مرضاً نفسياً.

وقالت الصحيفة إنه بعد أن قرر قائد الطائرة النزول في مطار بومدين عقب هذا البلاغ، قامت فرقة البحث والتحري التابعة لشرطة المطار بتفتيش الطائرة وحين تبين عدم وجود أي قنبلة، تم منح ترخيص للطائرة التركية بالإقلاع من مطار بومدين باتجاه الدار البيضاء.

صحيفة "خبر تورك" أوضحت أن الطيار اتخذ قرار الهبوط الاضطراري؛ حتى لا يعرض سلامة الركاب وطاقم الطائرة للخطر، وأنه حين هبط في الساعة 13:50 بالجزائر طلب على الفور شرطة المطار، التي ألقت القبض على المسافرة التي أحدثت الضجة، لتتابع الطائرة بعدها طريقها إلى الدار البيضاء.