كيف رد وزير الخارجية الأردني على الغاضبين لمقتل مواطنين على يد إسرائيلي؟

تم النشر: تم التحديث:
JORDAN
Muhammad Hamed / Reuters

قال وزير الخارجية وشؤون المغتربين الأردني أيمن الصفدي، إن مطلق النار في حادثة السفارة الإسرائيلية بعمان "غادر بعد أن توصلنا لصيغة سمحت بأخذ إفادته"، مشيراً أن الحادثة جنائية وجارٍ التعامل معها وفق القوانين وبدا كلام الوزير وكأنه محاولة لتهدئة الأردنيين الغاضبين.

وأشار الصفدي خلال مؤتمر صحفي عقده في العاصمة عمّان اليوم الثلاثاء 25 يوليو/تموز 2017 تعقيباً على حادثة مقتل مواطنين أردنيين برصاص ضابط أمن إسرائيلي أن "الأردن أخذ إفادة الدبلوماسي الإسرائيلي بموافقة بلاده قبل أن يغادر (إلى إسرائيل)".

وأكد أن "الأردن ملتزم بالوصول لحقيقة ما جرى في السفارة"، مبيناً أن "الملف (أصبح) بيد القضاء".

ولفت الصفدي إلى أن "الحادثة جنائية يجري التعامل معها وفق القوانين".

ومساء الأحد، شهد مبنى يستخدم كمقر سكني لموظفي السفارة الإسرائيلية في عمان مقتل أردنيين اثنين برصاص حارس أمن بالسفارة، إثر تعرضه للطعن بمفك براغي، ما أسفر عن إصابته بإصابة طفيفة.

بينما أعلنت مديرية الأمن العام في الأردن، أمس الإثنين، أن تحقيقاتها الأولية بيّنت أن الحادثة وقعت على خلفية جنائية إثر خلاف بين أردني (الجواودة) يعمل نجاراً، والحارس الأمني الإسرائيلي؛ بسبب تأخر الأول في تسليم غرفة نوم اشتراها الثاني منه في الموعد المحدد، وتطور الأمر إلى مشادة كلامية، واشتباك بينهما.

واليوم، أعلن متحدث باسم رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، عودة طاقم السفارة الإسرائيلية في الأردن بالكامل إلى إسرائيل، وبينهم الحارس الأمني المتورط بقتل الأردنيين الاثنين، وذلك رغم مطالبات الشارع وبرلمانيين أردنيين لحكومة بلادهم بعدم تسليم الأخير، ومحاكمته على قتله مواطنين.