"تحرير الشام" تنشر فيديو لـ"أسرى" من "حزب الله".. هذا ما توسَّلوا قادتهم من أجله (فيديو)

تم النشر: تم التحديث:
FF
social

نشرت "هيئة تحرير الشام" (جبهة النصرة سابقاً)، اليوم الثلاثاء 25 يوليو/تموز 2017 مقطعاً مصوراً ظهر فيه 3 عناصر، قالت إنهم "أسرى من (تنظيم) حزب الله" اللبناني.

وطالب العناصر خلال الفيديو، بإيقاف الحرب التي يخوضها "حزب الله" في القلمون (سوريا) وجرود (محيط) بلدة عرسال اللبنانية (المحاذية للحدود السورية).

وفي المقطع الذي نشرته الهيئة عبر صفحتها على موقع "يوتيوب"، تحدث أحد العناصر بالنيابة عن زملائه قائلاً "في حال لم تتوقف الحرب فإن ذلك سيكلفهم حياتهم".

وعرّف الأشخاص الذين ظهروا في المقطع عن أنفسهم بـ"أسماء: حسن نزيه طه من الهرمل (شرقي لبنان)، محمد شعيب من الشرقية (جنوب)، وجواد علي ياسين من مجدل سلم".

وفي ختام التسجيل، أعرب المتحدث باسم العناصر الثلاثة عن أسفهم من أن "أحداً لم يسأل عنهم منذ سنة وتسعة أشهر".

يذكر أن هؤلاء العناصر أسروا بريف حلب في سوريا عام 2015، أثناء قتالهم إلى جانب قوات النظام السوري، وظهروا سابقاً في 3 مقاطع مختلفة.

ومنذ الأربعاء الماضي، بدأ سلاح الجو التابع للنظام السوري، باستهداف مواقع للمسلحين في جرود عرسال؛ حيث يتحصن قرابة ألفي مسلح ينتمي غالبيتهم إلى جبهة "النصرة" وتنظيم "داعش"، وفق إحصائيات لبنانية.

وبالتوازي مع ذلك اندلعت معارك بين "حزب الله" و"سرايا أهل الشام ـ الجيش الحر" في المنطقة نفسها، قبل أن يعلن الطرف الأخير وقف إطلاق النار، تمهيداً للمفاوضات، حسب ما ذكر بيان سابق لـ"حزب الله".

ومع استمرار المعارك، يقوم الجيش اللبناني بتأمين بلدة عرسال، واستهداف المسلحين الذين يحاولون التسلل من الجرود إلى داخل البلدة.

وتضم بلدة عرسال مخيمات يقطنها عشرات الآلاف من اللاجئين السوريين الهاربين من الحرب الدائرة في بلادهم.