أشهر سباح أولمبي يسابق سمكة قرش على الهواء.. فتفاجأ الجمهور بما لم يتوقعه

تم النشر: تم التحديث:
MICHAEL PHELPS
Ray Tamarra via Getty Images

"لكي يتمكَّن فيلبس من هزيمة سمكة قرش، فلا بد أن يصبح هو أيضاً سمكة قرش".. هذا ما نشره حساب "أسبوع القرش" على موقع تويتر، مستحثاً لمتابعة السباق المنتظر، بين أكثر لاعبي الأولمبياد نجاحاً في التاريخ الأولمبي مايكل فيلبس، وأكثر الحيوانات بثاً للرعب في العالم؛ القرش الأبيض، في إطار ما يعرف بـ"أسبوع القرش".

وتابع الحساب الأحد الماضي، 23 يوليو/تموز 2017 "فيلبس ضد القرش الليلة في الثامنة مساءً على قناة ديسكفري" الأميركية الشهيرة.

وبالفعل تم تجهيز فيلبس ببذلةٍ خاصة وزعنفةٍ مزدوجة لمحاكاة حركة سمك القرش خلال السباق المنتظر.

ويحمل السباح الأميركي الرقم القياسي العالمي للسباحة في مسافات 100 متر و200 متر فراشة، فضلاً عن سباقات 400 متر فردي متنوع.

مفاجأة غير سارة


وبالفعل بدأ السباق، وسبح فيلبس مسافة 100 متر في مياه جزر البهاما الدافئة خلال 38.1 ثانية، لكنَّه خسر بفارق ثانيتين لصالح الكائن ضخم الحجم الذي يبلغ متوسط سرعته 25 ميلاً في الساعة، ويصل طوله إلى أكثر من 6 أمتار.

وأُذِيعَ الحدث المُثير ليلة الأحد خلال العرض الأول لأسبوع القرش على قناة ديسكفري، ولكن خيبة أمل الجمهور لم تكن بسبب هزيمة فيلبس.

فبداية توقع الجمهور أن ينافس فيلبس قرش ماكو، المعروف بأنه أسرع أسماك القرش على الإطلاق، وليس قرشاً أبيض، لكن هذه أيضاً لم تكن خيبة الأمل الوحيدة.

الصدمة الحقيقية كانت عندما اتضح أن السباق كان بالفعل محاكاةً، وأنَّ فيلبس كان في الحقيقة يتنافس ضد صورة حاسوب لسمكة قرش، اعتماداً على تصوُّرِ سرعته.

وأكمل فيلبس الدورة خلال 38.1 ثانية، مقارنة بـ36.1 ثانية لسمكة القرش المتصورة.

إلا أن الحلقة تضمَّنت أيضاً تصويراً لقرش أبيض حقيقي في سباق 100 متر يسبح وراء طُعمٍ من الفقمات السابحة.

وتستضيف القناة التلفزيونية الأميركية الشهيرة البرنامج منذ عام 1988، لاستقطاب الجماهير الصيفية، وللتوعية بشأن هجمات سمك القرش وطرق تفاديها.

وقد انتُقِدَ البرنامج في السابق، لاستغلال مخاطر سمك القرش على البشر والخلط عمداً بين الخطوط الفاصلة بين العمل الدرامي والوثائقي، بحسب صحيفة الإندبندنت البريطانية.