اتصال هاتفي بين ملك الأردن ونتنياهو.. هذا ما دار فيه

تم النشر: تم التحديث:
KING OF JORDAN
PA Archive/PA Images

حضَّ العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني، رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، الإثنين 24 يوليو/تموز 2017، على إلغاء الإجراءات الأمنية الأخيرة في الحرم القدسي.

وبحسب بيان رسمي، فإن الملك أكد لنتنياهو "ضرورة إيجاد حل فوري، وإزالة أسباب الأزمة المستمرة في الحرم القدسي الشريف، يضمن إعادة الأوضاع إلى ما كانت عليه قبل اندلاعها، وفتح المسجد الأقصى بشكل كامل".

وأكد خلال الاتصال، "ضرورة إزالة ما تم اتخاذه من إجراءات، وأهمية الاتفاق على إجراءات لمنع تكرار مثل هذا التصعيد مستقبلاً".

واندلعت مواجهات في القدس الشرقية بعد صلاة ظهر الجمعة؛ إثر تدابير أمنية فرضتها إسرائيل في محيط المسجد الأقصى، شملت وضع آلات لكشف المعادن عند مداخله؛ ما أثار غضب المصلين والقيادة الفلسطينية.

ودعا الملك إلى "احترام الوضع التاريخي والقانوني القائم" في الحرم القدسي.

وقد خرج آلاف الأردنيين، الجمعة 21 يوليو/تموز الجاري، في تظاهرات بعُمان ومدن أخرى؛ تنديداً بالإجراءات الأخيرة في المسجد الأقصى.

وتعترف إسرائيل، بموجب معاهدة السلام مع الأردن عام 1994، بوصاية المملكة على المقدسات الإسلامية في مدينة القدس، التي كانت تخضع إدارياً للأردن قبل احتلالها عام 1967.

ووصل إلى إسرائيل، الإثنين، مبعوث الرئيس الأميركي دونالد ترامب إلى الشرق الأوسط؛ في محاولة لتخفيف التوتر بشأن الإجراءات الأمنية على مداخل الحرم القدسي.