ابتلعه النهر.. شاهد معبداً بوذياً في بورما يختفي في لحظاتٍ وسط ذهول المارة

تم النشر: تم التحديث:

غمرت مياه الفيضانات معبداً بوذياً في وسط بورما ودفعت عشرات آلاف السكان على مغادرة منازلهم، في حين حذرت الحكومة من هطول المزيد من الأمطار الغزيرة.

وانتشرت على مواقع التواصل الاجتماعي صور مأساوية تظهر المعبد المطلّ على النهر غارقاً في مياه الفيضانات في منطقة ماغواي، والصدمة على وجوه المارة بعد رؤية مشهد قمة المعبد الذهبية الغارقة تحت الأمواج.

وصرّح مصوّر المشاهد مونك بينيا لينكارا لوكالة فرانس برس أن المعبد الذي تحطم الخميس الماضي، بني عام 2009 وكان بعيداً عن النهر، إلا أن "منسوب النهر ارتفع عاماً بعد عام حتى غمر الأرض وغرق المعبد في النهر".

وأفادت الحكومة عن مقتل شخصين على الأقل ونزوح 90 ألفاً نتيجة الفيضانات في وسط وجنوب بورما في الشهر الحالي.

ومعظم النازحين من منطقة ماغواي حيث انهار المعبد وأجبر أكثر من 60 ألف شخص على النزوح نتيجة ارتفاع منسوب المياه.

وأصدرت مصلحة الهيدرولوجيا الحكومية بيانات حذرت فيها من الفيضانات في بلدات عدة في الأيام القادمة في وقت لا تزال الأمطار الموسمية القوية تهطل بكثافة.

وبورما الفقيرة هي إحدى الدول الأكثر عرضة للكوارث في آسيا، التي غالباً ما تضربها الأعاصير والفيضانات ودرجات الحرارة القصوى والزلازل من حين الى آخر.