زوج إيفانكا يدلي بشهادته أمام الكونغرس حول اتصاله مع الروس.. ساعتان من المساءلة سيواجه فيها أسئلة صعبة

تم النشر: تم التحديث:
IVANKA TRUMP AND HER HUSBAND
Assistant to the president Ivanka Trump speaks with her husband Senior Adviser to the President Jared Kushner during an event celebrating National Military Appreciation Month and National Military Spouse Appreciation Day at the Eisenhower Executive Office Building in Washington, U.S., May 9, 2017. REUTERS/Joshua Roberts | Joshua Roberts / Reuters

يدلي جاريد كوشنر، صهر الرئيس الأميركي دونالد ترامب، وأحد أقرب مستشاريه، بشهادته هذا الأسبوع أمام لجان الكونغرس التي تحقق في تواطؤ محتمل بين روسيا وأعضاء في فريق حملة ترامب، ولكن في جلسة مغلقة.

وسيدلي صهر الرئيس الإثنين، 24 يوليو/تموز 2017، بشهادته أمام لجنة الاستخبارات في مجلس الشيوخ بحسب ما نقلته وكالة الأنباء الفرنسية عن محامٍ، ثم الثلاثاء، أمام اللجنة نفسها في مجلس النواب.

وسيُسأل عن اتصالاته مع شخصيات روسية خلال الحملة، بينها مدير مصرف روسي كبير وسفير موسكو في واشنطن ومحامية روسية التقاها مع النجل الأكبر لترامب والمدير السابق لحملته، في يونيو/حزيران 2016.

واليوم الأحد، قال آدم شيف العضو الديمقراطي في لجنة الاستخبارات في مجلس النواب: "نريد أن نعرف ما إذا كانت هذه اللقاءات قد جرت، وهل تمت لقاءات أخرى. ستكون (هذه الجلسة) على الأرجح الأولى في جلسات عدة".

وأوضح أن جلسة الإثنين ستستمر ساعتين.

لكن مدير الإعلام في البيت الأبيض أنطوني سكاراموتشي، أمل عبر شبكة فوكس، بأن تكون هذه "المرة الأخيرة التي يجبر فيها (كوشنر) على التحدث عن روسيا".

أما نجل ترامب والمدير السابق لحملته بول مانافورت فيجريان حالياً مفاوضات مع لجنة العدل في مجلس الشيوخ، للإدلاء أمام النواب بروايتهما حول الوقائع.

وتهدف المفاوضات إلى تسليم اللجنة أي وثيقة تتصل باتصالاتهما مع روسيا، وإلى تحديد معايير شهادتهما أمام اللجنة، علماً أنها ستكون مغلقة في مرحلة أولى قبل جلسة علنية محتملة، وفق ما أفاد رئيسا اللجنة الجمهوري تشاك غراسلي والديمقراطية ديان فينستين.

وستعقد اللجنة جلسة حول روسيا الأربعاء، لكن مشاركة نجل ترامب ومانافورت لم تتأكد رغم دعوتهما. ومن حق اللجنة أن تستدعيهما عبر القضاء لإجبارهما على الشهادة.