الخبراء يحذِّرون.. أضرارٌ كثيرةٌ جرَّاء غلق التطبيقات بالقوَّة في آيفون

تم النشر: تم التحديث:
IPHONE 7
Apple products, including an iPhone, and iPad and a MacBook, as the company is facing a multibillion-euro tax bill after a European Union investigation into state aid it received in Ireland. Picture date: Wednesday August 31, 2016. Photo credit should read: Matt Crossick/ EMPICS Entertainment. | Empics Entertainment

حذر خبراء أنه لا فائدة من إغلاق تطبيقات الآيفون بالقوة -يتم هذا عن طريق النقر المزدوج على زر الصفحة الرئيسية ومن ثم تمرير التطبيقات بعيداً لأعلى- على الرغم من حقيقة أن تلك الممارسة شائعة.

وجاءت آخر جولة من التحذيرات بعد أن كتب خبير آبل جون غروبر، مدونة لتحذير الناس أنه ليست هناك حاجة لتمرير التطبيقات بعيداً للأعلى. ولكن أشار غروبر إلى أنه كان بعيداً عن القيام بذلك - مع تحذيرات عن الأمر تعود إلى عام 2012 على الأقل، بحسب صحيفة The Independent البريطانية.

وقال إن تمرير التطبيقات لأعلي يرتكز على سوء فهم حول كيفية عمل نظام تشغيل iOS على أجهزة الآيفون والآيباد. و ليس فقط لكون تمرير التطبيقات بعيداً لا لزوم له، ولكنه قد يأتي بنتيجة عكسية.

قد يفترض الناس أنه من المهم غلق التطبيقات لمنعهم من استهلاك جزء من الذاكرة أو البطارية أثناء وجودها في الخلفية. ولكن هذا خطأ.

وكتب غروبر على موقع Daring Fireball "لقد تم تصميم نظام iOS بشكل لا يكون معه شيء من المبررات التي بالأعلى صحيحة"، "التطبيقات في الخلفية تكون"مجمدة " بشكل فعال، مما يحد بشدة مما يمكن أن يفعلوه في الخلفية ويحرر ذاكرة الوصول العشوائي التي يستخدمونها. iOS حقاً جيد في هذا.

ويضيف غروبر، "الأمر الجيد جداً في هذا هو أن فك تجميد التطبيقات المجمدة يستهلك عملاً أقل من وحدة المعالجة المركزية CPU (والطاقة) لإعادة إطلاق التطبيق من إذا كان قد أغلق بالقوة، وهذا يعني أن إغلاق تطبيقاتك بالقوة لا يساعد، بل يضر في الواقع.


الأضرار


ويوضح الخبر الأضرار، "سوف يقلل هذا عمر البطارية، وسوف تستغرق وقتاً أطول بكثير لتبديل التطبيقات إذا كنت تغلق التطبيقات الموجودة في الخلفية بالقوة".

وعندما يُمرر التطبيق بعيداً يؤدي ذلك إلى غلق التطبيق بالقوة، وهذا يعني أنه يجب أن تفتحه من البداية في المرة القادمة التي تفتحه فيها. وهذا بدوره يعني أنه يجب أن يؤدي جميع أنواع العمليات المكثفة التي كان من الممكن تجنبها لو كنت تركته في وضع السبات، إذ يستخدم الآيفون البطارية بشكل أكثر حينما يفعل ذلك.

وقد حاول أكبر المسؤولين التنفيذيين في آبل، كريج فيديريجي، إنهاء ظاهرة تمرير التطبيقات بعيداً لأعلى. ففي العام الماضي، سأل مستخدم للآيفون عبر البريد الإلكتروني فيديريجي عما إذا كان يسحب التطبيقات بعيداً للأعلى وما إذا كان هذا مفيداً للقيام به - رده فقط "لا ولا".

هناك بعض الأوقات التي يكون من المفيد فيها أو حتى من الضروري إغلاق التطبيقات بالقوة، ومن المحتمل أن هذا السبب الذي جعل آبل تترك تلك الميزة في الآيفون. فعلى سبيل المثال، إذا تعطل التطبيق وعلق يمكن أن يكون هذا وسيلة مفيدة لإعادة تشغيله.

وأحياناً أخرى إذا كان التطبيق لا يعمل بشكل صحيح، مثل عدم القدرة على الاتصال بالإنترنت، يمكن أن يكون إعادة تشغيله وسيلة مفيدة لإعادة إيقاظه مرة أخرى.

كما تُعطل التطبيقات أحياناً امتياز التشغيل في الخلفية على هاتفك. على سبيل المثال، وُجد أن فيسبوك يستخدم بعض الحيل للحفاظ على نفسه للعمل بشكل كامل في الخلفية وبالتالي يستهلك البطارية، وأشار السيد جروبر، في مثل تلك الحالات قد يكون من المنطقي غلق التطبيقات.

ويمكن للمستخدمين معرفة التطبيقات التي تستخدم المزيد من البطارية عن المعتاد في خيار البطارية في تطبيق الإعدادات.

وقد أشارت تقارير سابقة إلى التأثيرات السلبية لتطبيق فيسبوك على هاتفك، مثل تقصير عمر البطاريات، واستنزاف الإنترنت والسعة التخزينية للهاتف، للمزيد اضغطوا هنا.