تمثال بيونسيه يعود مجدداً لمتحف الشمع بعد اختفائه.. وهذا ما أثار غضب الجمهور

تم النشر: تم التحديث:
BEYONC
Other

اختفى تمثال للفنانة بيونسيه من طابق العرض بمتحف مدام توسو الشهير للشمع، بعدما ظهر أول أمس الخميس 20 يوليو/تموز، حيث لاقت صورة التمثال انتقاداتٍ واسعة خلال الأسبوع الجاري على إنستغرام.

ولم تنحصر مشكلة التمثال بحسب منتقديه في أنَّه لا يشبه نجمة البوب الشهيرة، بل بدا أيضاً ببشرةٍ فاتحةٍ أكثر من اللازم. وقارنت مجموعةٌ من التعليقات على الشبكات الاجتماعية بين التمثال ومشاهير مثل تايلور سويفت، وليندسي لوهان، وجوليا ستايلز، بحسب صحيفة NY Times الأميركية.

وعلق حسابٌ باسم ريكي دافيلا على تويتر قائلاً: "تمثال بيونسيه الشمعي في متحف مدام توسو يشبه كيت غوسلين من برنامج تلفزيون الواقع "Kate Plus 8" مرتديةً ثوباً أرجوانياً. هل يمكن إعادة تنفيذ التمثال؟".



بينما علق حسابٌ باسم ميشيل لي قائلاً: "تقول النظرية إنَّ صناع تمثال بيونسيه الشمعي لم يروا بيونسيه قط".



وعلق حسابٌ باسم ستوربيري قائلاً: "لماذا لا يشبه تمثال بيونسيه الشمعي في متحف مدام توسو بيونسيه، ويشبه بيكي ذات الشعر الأكثر جمالاً؟".



ولكن قبل ظهر أمس الجمعة، 21 يوليو/تموز، كان تمثال بيونسيه في مكانه بالطابق العلوي للمتحف. ولاحظ بعض زوار المتحف تمثال المغنية الشهيرة من مختلف أنحاء الغرفة، وذهبوا لالتقاط صور السيلفي معه. وقالت أماني وينغفيلد (34 عاماً)، إحدى زائرات المتحف، أنَّها سمعت عن الجدل المثار حول تمثال بيونسيه على الشبكات الاجتماعية.

وبدا لأماني أنَّ النسخة المُعدلة من التمثال كانت أكثر دقة من النسخة التي ظهرت في الصور التي رأتها على الإنترنت؛ إذ قالت: "أعتقد أنَّها أقرب من النسخة الأخرى بالتأكيد. دخلنا إلى الغرفة وعرفنا أنَّه تمثال بيونسيه على الفور، وتفاجأنا بذلك.

وفي بيانٍ أُرسِلَ عبر البريد الإلكتروني أول أمس الخميس، 20 يوليو/تموز، قالت إدارة متحف مدام توسو في نيويورك بخصوص تمثال بيونسيه: "يبذل فريقنا الموهوب من النحاتين كل ما في وسعه للتأكد من توافق لون تماثيلنا الشمعية مع أصحابها المشاهير بدقة".

وأضاف البيان: "ربما تتسبب الإضاءة وفلاش كاميرات التصوير في تشويه وتحريف لون تماثيلنا الشمعية، وهو الأمر الذي لا يمكن لنحاتينا أن يضعوه في حسبانهم في مرحلة تنفيذ التماثيل".

ولم يتضح ما إذا تسببت الانتقادات على مواقع الإنترنت في حذف التمثال من قاعة العرض بالمتحف لفترةٍ قصيرة. ولم يذكر أحد العاملين بالمتحف سبب اختفاء التمثال أول أمس الخميس، قائلاً فقط إنَّ التمثال كان غير موجود بالطابق حتى إشعارٍ آخر"، كما رفض ممثلٌ عن المتحف الإجابة عن الأسئلة بخصوص اختفاء التمثال من قاعة العرض.

وفي بيانٍ عبر البريد الإلكتروني أمس الجمعة، قالت إدارة المتحف: "نحن نحب، ونحترم، ونتمتع بعلاقة عمل مع بيونسيه. عدّلنا فقط تصميم وإضاءة تمثالها وأصبح معروضاً الآن"، ولم يقدم المتحف أي تفاصيل إضافية.

وتُصنَع التماثيل في متحف مدام توسو عادةً بواسطة فريقٍ من الفنانين، وعادةً ما يستغرق التمثال الواحد ثلاثة أو أربعة أشهر للانتهاء من تنفيذه. وتذهب التماثيل أحياناً في جولةٍ إلى فروعٍ مختلفة من المتحف، وصُنِعَ تمثالٌ آخر على الأقل لبيونسيه من أجل المتحف.

ومن المقرر أن يتم افتتاح فرع جديد لمتحف مدام توسو للشمع في دبي خريف هذا العام، ومن المتوقع دعوة أهم المشاهير كي يحضروا حفل الافتتاح، بحسب موقع Popsugar.

يذكر أن متحف مدام توسو له فروع حول العالم، في لندن ولوس أنجلوس ونيويورك وأمستردام وشنغهاي وهونغ كونغ وووهان ولاس فيغاس.