مصر تخفض نصيب الفرد من الخبز لتوفير الدولار.. وهذا ما سيحصل عليه المواطن في اليوم الواحد

تم النشر: تم التحديث:
BREAD IN EGYPT
Mohamed Abd El Ghany / Reuters

قال تقرير رسمي إن وزارة التموين المصرية تقترح مضاعفة الحافز النقدي لبرنامج يستهدف الحد من استهلاك الخبز المدعم مقابل خفض حصة الدعم اليومية من أرغفة الخبز 20%.

تصرف مصر حالياً خمسة أرغفة يومياً للفرد الواحد منذ بدء العمل بمنظومة لتوزيع الخبز بالبطاقات الذكية في أبريل/نيسان 2014.

لكن تقريراً أعدته الإدارة العامة للدراسات وبحوث التكاليف بوزارة التموين والتجارة الداخلية تضمن مقترحاً بزيادة ما يسمى بنقاط الخبز إلى 0.20 جنيه للرغيف بدلاً من 0.10 جنيه مع خفض نصيب الفرد إلى أربعة أرغفة يومياً من خمسة.

يحصل الفرد حالياً على 10 قروش مقابل كل رغيف خبز لا يشتريه من حصته نهاية كل شهر ويستطيع استخدام حصيلة ذلك -وهو ما يسمى بنقاط الخبز- في شراء سلع تموينية عن رصيده الإجمالي هو وأسرته. ويباع الخبز المدعم بسعر خمسة قروش للرغيف.

كانت مصادر حكومية أبلغت رويترز الأسبوع الماضي عن المقترح الذي يهدف إلى الحد من استهلاك الخبز لتوفير العملة الصعبة التي تستخدمها في استيراد القمح الذي يخلط مع القمح المحلي لإنتاج الخبز المدعم.

وقال تقرير وزارة التموين "معدلات استهلاك الخبز المدعم بين 2.5 إلى 3.8 رغيف في اليوم لكل مواطن من واقع البيانات الرقمية الصادرة عن شركات تشغيل الكروت الذكية التى يستخدمها 81 مليون مواطن في صرف حصتهم من الخبز المدعم."

وأوصى التقرير بتوجيه قيمة النقاط الجديدة بعد مضاعفتها لصرف سلع غذائية مثل الأرز والمعكرونة "باعتبارهما بديلين للخبز يمكن الاعتماد عليهما في تغيير النمط الاستهلاكي الحالي".

وقال إن معدل استهلاك المواطن المصري من القمح 180 كيلوجراماً في السنة بينما المتوسط العالمي 85 كيلوجراماً.

تدعم مصر نحو 68.8 مليون مواطن من خلال نحو 20.8 مليون بطاقة تموين حيث تخصص الحكومة 50 جنيهاً شهرياً لكل مواطن مقيد في البطاقات التموينية لشراء عدد من السلع.