"الرئيس المنسيّ".. بقاعدة عسكرية وفيلم تسجيلي ومُتحف يعود محمد نجيب إلى ذاكرة المصريين

تم النشر: تم التحديث:
Y
ي

بقاعدة عسكرية وفيلم تسجيلي ومُتحف، ازداد التواجد التاريخي للرئيس المصري الراحل محمد نجيب، السبت 22 يوليو/تموز، في الحياة العامة المصرية بعد سنوات طويلة من تهميشه رسمياً، فيما وصفه البعض بالرئيس "المنسي".

ومحمد نجيب (1901-1984)، هو أول رئيس لمصر بعد إنهاء الملكية عقب "ثورة 23 يوليو/تموز 1952" (قادها ضباط من الجيش ضد الحكم الملكي بينهم نجيب) التي تحل ذكراها الـ 65 غداً الأحد.

وبعد أشهر من إعلان الجمهورية، في يونيو/حزيران 1953 وتوليه مسؤولية رئاسة البلاد، أُعفى نجيب من منصبه وتم وضعه قيد الإقامة الجبرية أواخر 1954، إثر خلاف مع ضباط مجلس قيادة الثورة، قبل أن تُرفع عنه الإقامة الجبرية في أوائل سبعينيات القرن الماضي.

ومنذ إعفائه من منصبه الرئاسي، وإلى الآن، غاب نجيب بشكل لافت عن الاحتفالات السنوية بثورة 1952، فيما برز اسمه على منصات التكريم الرسمي 8 مرات فقط بينها ثلاثة اليوم مرتبطة بقاعدة عسكرية ومُتحف يحمل كل منهما اسمه، وفيلم تسجيلي رسمي يثني على تاريخه.


"ثلاثية العودة"


أسس الجيش المصري قاعدة عسكرية بمدينة الحمام شمالي البلاد، باسم "محمد نجيب" وصفتها الوكالة الرسمية المصرية بأنها "القاعدة البرية الأكبر في الشرق الأوسط وإفريقيا"، وافتتحها الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي اليوم.

وقال السيسي في خطاب افتتاح القاعدة اليوم، إنها تحمل اسم "الرئيس الراحل محمد نجيب تكريماً لإسهامه الوطني، وبرهاناً على وفاء مصر".

وعرّف بيان للجيش أمس، قاعدة نجيب، بأنها "تستوعب فوج نقل دبابات تسع 451 ناقلة حديثة بخلاف 72 ميداناً تدريبياً، و1155 منشأة حيوية".

وأعدّت هيئة الشؤون المعنوية بالجيش المصري فيلماً تسجيلياً مدته نحو 4 دقائق عن حياة "محمد نجيب"، عرضته خلال افتتاح القاعدة العسكرية، وبثه التلفزيون الحكومي.

كما ضمّت القاعدة العسكرية أيضاً مُتحفاً يحمل مقتنيات وصور وتفاصيل من حياة محمد نجيب، وافتتحه الرئيس المصري أيضاً.


موقع رسمي وقلادة في 2013


وبخلاف الحضور اللافت لـ"نجيب" اليوم، أطلقت مكتبة الإسكندرية (حكومية دولية شمالي مصر) في يوليو/تموز 2013، في الذكرى الـ61 لثورة 1952، أول موقع إلكتروني رسمي باسم "نجيب"، ضمّ صوراً وخطباً نادرة له وعرضاً لتاريخه.

ووصفت صفحة موقع "محمد نجيب" عبر فيسبوك الرئيس الأسبق بأنه "الرئيس المنسي".

وفي ديسمبر/كانون الأول 2013، منح الرئيس المصري السابق عدلي منصور، الرئيس الراحل نجيب "قلادة النيل"، أعلى وسام بالبلاد.


محطة مترو وفيلا بأمر رئاسي وجنازة عسكرية


وفي عهد الرئيس الأسبق حسني مبارك (2011:1981)، وتحديداً في تسعينيات القرن الماضي، تم إطلاق اسم نجيب على محطة مترو، وسط القاهرة.

وفي 21 أبريل/نيسان عام 1983، أمر مبارك بتخصيص فيلا لـ"نجيب" يسكن فيها بحي كوبري القبة في القاهرة، وفق تقارير صحفية مصرية.

وتوفي نجيب بالقاهرة في أغسطس/آب 1984 عقب تدهور صحته، وتقدم مبارك جنازته العسكرية وقتها، وفق صحيفة الأهرام الحكومية.