الحرس الثوري الإيراني يحتجز سفينة صيد سعودية ويعتقل أفراد طاقمها

تم النشر: تم التحديث:
B
ب

قالت وكالة الجمهورية الإسلامية الإيرانية للأنباء، السبت 22 يوليو/تموز، إن الحرس الثوري الإيراني احتجز سفينة صيد سعودية واعتقل أفراد طاقمها في وقت تتزايد فيه حدة التوتر بين القوتين الإقليميتين.

ونقلت الوكالة عن أردشير ياراهمادي، المتحدث باسم إدارة المصايد في إقليم بوشهر، قوله إن أفراد الطاقم، وهم 5 هنود، اعتقلوا أمس الجمعة بعد أن دخلوا المياه الإقليمية الإيرانية في الخليج.

وأضاف أن هذه هي المرة الثانية في الشهر المنقضي التي تحتجز فيها إيران سفينة صيد سعودية وتعتقل أفراد طاقمها.

والعلاقات بين إيران والسعودية في أسوأ حالاتها منذ سنوات وتتهم كل من الدولتين الأخرى بتخريب أمن المنطقة وتدعم كل منهما طرفاً نقيضاً في حروب سوريا والعراق واليمن.

وقطعت السعودية ودول عربية أخرى العلاقات مع قطر قائلة إن أحد أهم أسباب ذلك تأييد الدوحة لإيران.

واتهمت إيران السعودية بأنها وراء هجومين قاتلين وقعا في طهران في السابع من يونيو/حزيران وأعلن تنظيم الدولة الإسلامية مسؤوليته عنهما.

ونفت السعودية أي صلة لها بالهجومين اللذين أوقعا 18 قتيلاً وأكثر من 40 مصاباً.

وذكرت وسائل الإعلام الإيرانية الشهر الماضي أن خفر السواحل السعودي فتح النار على سفن صيد إيرانية في الخليج وقتل صياداً وألقى القبض على ثلاثة آخرين.

وطالبت إيران بإطلاق سراح الثلاثة قائلة إنهم يحملون أوراق هوية قانونية وضلوا الطريق.

وقالت وزارة الإعلام السعودية إن الرياض اعترضت السفينة في مياهها الإقليمية يوم 16 يونيو/حزيران وألقت القبض على ثلاثة من أفراد الحرس الثوري الإيراني في الواقعة.

وقالت السعودية إن السفينة كانت تحمل متفجرات وإن الثلاثة المقبوض عليهم كانوا يعتزمون تنفيذ "عمل إرهابي" في المياه السعودية. ونفت إيران ذلك.